• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

ضاحي خلفان يتهم «الحمدين» بزراعة ثقافة الكراهية

تحذير إماراتي للنظام القطري: الـعناد سيؤدي للعزلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 يوليو 2017

أبوظبي (الاتحاد، وكالات)

رأى عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني الاتحادي أحمد النعيمي أن التخبط القطري الإعلامي والسياسي يدل على صعوبة استيعابها لما تواجهه من أزمة وقصر نظر القائمين على النظام فيها، لافتاً في تصريحات لـ «موقع 24» إلى أن قطر تظن أن تعنتها وإصرارها على موقفها سيجعل منها دولة قوية مستقلة ليست بحاجة إلى الدول الخليجية، وهي تمارس سلوكيات ستجعلها معزولة عن محيطها العربي كلياً وليس الخليج فقط. وقال «العناد والتحدي القطري ينم عن عدم إدراك لخطورة الموقف وما وصلت إليه الأمور، لا شك أن النظام السياسي فيها في حالة تخبط، وغير قادر على إعادة الاتزان أو الإمساك بزمام الأمور، فالملفات التي تواجهه تمس شعوب بأكملها وليس محيطه الخليجي فقط، ولا تقتصر على دعم الإرهاب ولكن أيضاً التآمر وتهديد الأمن الوطني لدول المنطقة».

وأكد أن قطر لم يتبق لها إلا اللجوء لإعلامها المفبرك الذي يعمل على تغطية فضائحها وتشويه صورة الآخرين وزرع الفتن والبغضاء بين الشعوب. وأشار إلى أن قطر تتبع منهجية التهرب من الواقع، وتحاول بكل جهودها تلميع وتحسين صورتها أمام العالم من خلال سعيها الكبير لذلك، إلا أنها لن تستطيع ما دامت تمارس سياستها الداعمة للإرهاب، لا سيما وأن أعمالها وخططها باتت مكشوفة. وقال «قطر لا تريد التقرب من الدول العربية، وتسعى إلى توثيق العلاقات بشكل أكبر مع إيران، خصوصاً في الجانب الداعم للجماعات الإرهابية، رغم علمها بما يكيده الطرفان ضد دول المنطقة، وإصرارها على دعمها للإرهاب يؤكد أنها ستنعزل عن محيطها العربي ككل وليس الخليجي فقط».

من جهته، رأى نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، الفريق ضاحي خلفان تميم أن تعليق عضوية قطر في جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي باتت خطوة مهمة، مؤكداً أن النظام القطري الداعم للإرهاب يعمل على زرع الكراهية بين شعبه والأشقاء في محاولة لتحصين نفسه داخلياً. وانتقد الاستشراس القطري في مهاجمة المملكة العربية السعودية التي تشكل الحصن الخليجي الحاضن للجميع، وقال عبر حسابه في «تويتر» «تعليق عضوية قطر في الجامعة العربية وفي مجلس التعاون خطوة مهمة». وأضاف «قطر دولة ترعى الإرهاب، ثقافة الكراهية التي زرعها تنظيم الحمدين- حمد بن خليفة آل ثاني وحمد بن جاسم- في نفس المواطن القطري تجاه السعودية في جهة وخلافاتها مع العرب جهة أخرى، تنظيم الحمدين لوث فكر أهلنا في قطر بكراهية السعودية والإمارات الآن، والبحرين ومصر، وهلم جرا». وطرح خلفان تساؤلات حول السياسة القطرية واصفاً إياها بالحمقاء، وقال «المملكة الحصن الخليجي الذي يضمنا جميعاً، ما هذا الغباء، ما هي مصلحتكم يا حكومة قطر قي تجنيد آلاف مؤلفة في مهاجمة الحكومة السعودية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا