• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

معالجات إسلامية.. الرفق أهم صفات الدعاة

الأخلاق الحميدة نهج رسولنا الكريم في التعامل مع الآخرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مايو 2014

الحمد لله الذي أنعم علينا بالإسلام وشرح صدورنا للإيمان، والصلاة والسلام على سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - وعلى آله وأصحابه أجمعين.. وبعد:

يقول الله تعالى في كتابه الكريم: (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ)، «سورة فصلت: الآية 34».

ذكر الشيخ الصابوني في كتابه مختصر تفسير ابن كثير في تفسير الآية السابقة: (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ)، أي فرق عظيم بين هذه وهذه، (ادْفَعْ بالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ)، أي من أساء إليك فادفعه عنك بالإحسان إليه، كما قال عمر - رضي الله عنه-: ما عاقبت من عصى الله فيك بمثل أن تطيع الله فيه، وقوله عز وجل: (فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ)، وهو الصديق أي إذا أحسنت إلى من أساء إليك، قادته الحسنة إليه إلى مصافاتك ومحبتك والحنوّ عليك حتى يصير ‭{‬(كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) أي قريب إليك من الشفقة عليك والإحسان إليك»، (مختصر تفسير ابن كثير للصابوني 3/264).

إنَّ الشريعة الإسلامية الغراء والحمد لله مبنيةٌ على الرفق واليسر لا على الشدة و العسر، وعلى السماحة ورفع الحرج، لا على التشدد والغلوّ، والرفق في ديننا الإسلامي الحنيف ليس شعاراً يردده أتباعه لترغيب الناس فيه، ولكنه واقع ملموس من تعاليمه وأحكامه ومبادئه السمحة.

منزلة عظيمة

ومن المعلوم أن للرفق منزلة عظيمة في الإسلام، فقد جاءت الآيات الكريمة في القرآن الكريم تحضّ على هذا الخُلُق الرائع وتبين محاسنه، من ذلك: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا