• السبت 29 ذي الحجة 1437هـ - 01 أكتوبر 2016م

شكاوى من ارتفاع سعر الزي المدرسيّ.. وتكدس الطلبة في الحافلات المدرسية

انتظام الدراسة بالمدارس الحكومية.. وتأجيلها ببعض مراحل «الخاصة» في العين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 أغسطس 2016

محسن البوشي (العين)

انتظمت العملية التعليمية اليوم، في مدارس العين الحكومية بمختلف مراحلها الدراسية بدءاً من مرحلة الروضة حتى مرحلة الثاني عشر، حيث عاد الطلبة إلى مقاعد الدراسة وهم أكثر حماساً ودافعية وسط استعدادات واسعة من الإدارات المدرسية التي أخذت كل الإجراءات والتدابير لتهيئة الظروف المناسبة للطلبة والطالبات بما في ذلك بعض المظاهر الاحتفالية التي اتخذها عدد من رياض الأطفال والمدارس الابتدائية لتوفير عناصر التشويق والجذب اللازمة، ما أوجد ارتياحاً واستحساناً كبيرين لدى أولياء أمور الطلبة.

وأشادت المواطنة «أم روضة» بهذه اللفتة الطيبة من بعض إدارات رياض الأطفال والمدارس الابتدائية ومدارس التعليم الأساسي في العين والتي تنبهت إلى المردود الإيجابي لهذه الفعاليات البسيطة كعروض المهرج والساحر وغيرها لجذب الأطفال الصغار، خصوصاً أولئك المستجدين الذين يذهبون إلى المدرسة لأول مرة، لجعل البداية أكثر جاذبية وتشويقاً.

وأفادت «أم أخرى» أن الدراسة في المدارس الحكومية في العين ومن واقع رؤيتها انتظمت منذ يومها الأول اليوم، حيث لاحظت أن الاستعداد جيد وهناك حرص من القائمين على المدارس والمسؤولين بمجلس أبوظبي للتعليم على تلاشي السلبيات التي عادةً ما تصاحب انطلاقة العام الدراسي الجديد خصوصاً في يومه الأول.

وأبدى «أبو محمد» أحد أولياء الأمور، تحفظه على استغلال بعض المدارس الخاصة بداية العام الدراسي لأغراض تجارية تتناقض مع الرسالة التي تضطلع بها المدارس كمؤسسات تربوية من خلال المبالغة في أسعار الزي المدرسي وغيره من المستلزمات المدرسية، وذلك بالاشتراك مع بعض المتاجر والموردين لأغراض تجارية على حساب الطلبة.

وارتأت بعض المدارس الخاصة في العين تأجيل الدراسة لعدة أيام إمعاناً في توفير ضمانات تحقيق الجاهزية بما يمكّن من حُسن استقبالهم في ظل بيئة مواتية بعيداً عن الإرباك، وأبدى عدد من أولياء الأمور ارتياحهم لهذا الإجراء باعتباره يمضي في مصلحة الطلبة، بينما أكد بعض أولياء الأمور ضرورة إحكام الرقابة على بعض المدارس الخاصة التي لا توفر الأعداد المناسبة من الحافلات المدرسية التي تنقل أولادهم بما يؤدي إلى تكدسهم داخلها واضطرار بعض الطلبة إلى الوقوف لعدم وجود مقاعد كافية، ما يعرض حياتهم للخطر، خصوصاً أن الإشراف داخل غالبية الحافلات لا يرقى إلى المستوى المطلوب.

ارتياح وتفاؤل طلابي: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض