• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

لمساعدة المرضى على الاندماج في المجتمع

«صحة دبي» تطلق مبادرة «مخيم الإمارات العلاجي لمرضى الثلاسيميا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مايو 2014

بمناسبة اليوم العالمي للثلاسيميا الذي يصادف الثامن من مايو من كل عام، أطلقت هيئة الصحة بدبي مبادرة المخيم العلاجي لمرضى الثلاسيميا، والذي يعد الأول من نوعه على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز ثقافة المرضى، وتحفيز وإطلاق إبداعاتهم ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع.

وأكدت الدكتورة خولة بالهول مدير مركز دبي للثلاسيميا أهمية المبادرة التي تنطلق من رؤية مركز الثلاسيميا المستمدة من رؤية هيئة الصحة بدبي، التي تسعى لتحقيق نظام صحي متكامل يهتم بتوفير أفضل خدمات الرعاية الصحية.

وقالت إن المبادرة تهدف إلى تحقيق التفاعل الإيجابي بين المرضى والكوادر الطبية والتمريضية، وتعزيز قيم التعاون والمبادرة والمثابرة ضمن فكرة الأسرة الواحدة والعمل كفريق، وتكريم المرضى المثابرين على العلاج والملتزمين ممن نجحوا في التخلص من الحديد الزائد في الجسم، ومساعدتهم على النجاح في حياتهم العملية والاجتماعية من دون وجود مضاعفات تعيق مقدرتهم الجسدية.

كما تهدف المبادرة إلى خلق الحافز المعنوي للمرضى لتقبل العلاج اليومي للتخلص من الحديد الزائد في الجسم، وإثراء فكرة المناقشات الجماعية بين المرضى، من خلال تبادل قصص النجاح والتحديات التي واجهتهم، والتخفيف من المعاناة النفسية للمرضى مع رحلة العلاج المستمرة.

وقالت الدكتورة بالهول، إن المخيم العلاجي التثقيفي الذي عقد خلال الفترة من 15-18 أبريل الماضي بمنطقة خصب بمدينة مسندم في سلطنة عمان شارك فيه 16 مريضا ممن هم فوق عمر 18 سنة.

وأوضحت أن برنامج المبادرة تضمن عقد العديد من ورش العمل التثقيفية حول المرض، وعرض التجارب والإنجازات الخاصة بالمرضى المثابرين، ومحاضرات عن أهمية مراقبة مستوى الحديد بالجسم، وزيارة مرضى الثلاسيميا بمستشفى خصب لتبادل الخبرات والتعرف والاطلاع على أنظمة العلاج، ودعم المرضى من خلال مناقشات الطاولة المستديرة، إضافة إلى توزيع الهدايا التذكارية على مرضى الثلاسيميا الموجودين بمنطقة خصب للعلاج.

وقال الدكتور عصام ضهير أخصائي أمراض الدم ومنسق مركز الثلاسيميا، إن البرنامج تضمن عدة لقاءات مشتركة مع القيادات الصحية في منطقة خصب، تم خلالها بحث سبل التعاون المشترك بين الجانبين لتطوير برامج التوعية في المنطقة والحد من المرض، والمشاركة في وضع استراتيجية لتطوير الخدمات المقدمة لمرضى الثلاسيميا، وتبادل الزيارات للاطلاع على مستوى الخدمات المقدمة في مركز دبي للثلاسيميا والأساليب الحديثة في التشخيص والعلاج وكيفية تزويد المرضى بالدم. وأضاف أن البرنامج تضمن لقاء مشتركاً بين جهاز التمريض بمنطقة خصب والممرضات بمركز دبي للثلاسيميا، ركز على كيفية الحصول على الدم في وقت قياسي وكيفية حساب كميات الدم اللازمة للمرضى.

كما تضمن برنامج المبادرة لقاءات متعددة حول دور الخدمة الاجتماعية في دعم الفئات التي تعاني أمراضاً مزمنة والخدمات الاجتماعية التي تساعد على تعزيز الثقة بالنفس، وخلق روح المنافسة بين المرضى والتخفيف من معاناتهم مع المرض، وتنظيم المشاركات المجتمعية في المؤتمرات المحلية والعالمية. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض