• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أول منتدى عالمي للأمومة والطفولة بأبوظبي نوفمبر المقبل

«أم الإمارات»: الأم والطفل محور التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 أغسطس 2016

أبوظبي (وام)

برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ينظم المجلس الأعلى للأمومة والطفولة خلال النصف الثاني من شهر نوفمبر، أول منتدى دولي من نوعه يعنى بشؤون الأمومة والطفولة في أبوظبي، بحضور ومشاركة نخبة من كبار الشخصيات المجتمعية والتخصصية المحلية والإقليمية والعالمية. ويهدف المنتدى الذي يحمل عنوان «منتدى فاطمة بنت مبارك العالمي للأمومة والطفولة» إلى استعراض ومناقشة أحدث النظريات العلمية والتربوية المتعلقة بنشأة الطفل السلوكية والنفسية، وعلاقتها بتأسيس منهجية الإبداع والابتكار لدى الأطفال داخل البيئة المنزلية والتعليمية، بالإضافة إلى إبراز الدور الذي يمكن أن يلعبه الوالدان باعتبارهما البوتقة الأولى والحاضنة للسلوكية الصحيحة والمشجعة على التفكير الإبداعي لدى الطفل، وبالتالي الخروج بأفضل التوصيات التي يمكن تطبيقها على المستوى العالمي بما يحقق رفاهية الأم والطفل، ويعزز دورهما المجتمعي على مختلف المستويات.

كما يهدف المنتدى إلى تعريف المجتمع الدولي بحجم الدعم الذي تقدمه القيادة الرشيدة للطفل والأم على وجه التحديد، وإبراز الدور الريادي العالمي لدولة الإمارات باعتبارها راعية حقوق الطفل والأم، وبأنها النموذج الإقليمي والدولي في سن القوانين والتشريعات التي توفر الأمن والحماية والرعاية الجيدة للأم والطفل على حد سواء، وتسليط الضوء على الدور الرائد والمثالي لـ«أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في رعاية ودعم مسيرة الأمومة والطفولة محلياً وعالمياً. ويتضمن المنتدى العديد من الفعاليات من بينها: تخصيص جلسة حوارية حول الإرث الثقافي والأخلاقي والاجتماعي للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتأثيره الإيجابي المتنامي على السلوك العام وقيم الشباب الإماراتي، وتكريم عدد من الشخصيات الوطنية والدولية المرموقة التي لعبت دوراً في دعم مسيرة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة أو دعم الأم والطفل على المستوى العالمي.

وأثنت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على تنظيم مؤتمر دولي متخصص بشؤون الأمومة والطفولة، وأكدت سموها أن دولة الإمارات وبفضل الرؤى الثاقبة للقيادة الرشيدة، ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أولت أهمية كبيرة لرعاية وحماية وتطوير الأم والطفل، والذي يتجسد جلياً في الرؤية الدولية الاستراتيجية 2021، وفي الرؤى الاستراتيجية المحلية لجميع إماراتنا الحبيبة، والتي جعلت من الأم والطفل الهدف المنشود ومحور مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، بما يضمن استقرار وتقدم ورخاء المجتمع.

وأضافت سموها إن دولة الإمارات حرصت منذ قيام الاتحاد في عهد المسيرة المباركة التي قادها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس الدولة على تقديم أشكال الدعم كافة والمساندة لقضايا الأمومة والطفل في كل أنحاء العالم، حيث تملك الإمارات سجلاً حافلاً في قيادة الجهود العالمية الرامية إلى التعريف بالتحديات والمشكلات التي تواجه هذه الشريحة المهمة في كل مكان.

وقالت الريم الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة: «إن استضافة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة لهذا المنتدى العالمي الذي يتشرف بحمل اسم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك هو رد جزء يسير من الدين الذي نحمله جميعاً للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات ولسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، والتي كان لها الدور والمساهمات الجليلة في خدمة قضايا الأم والطفل والمجتمع منذ اليوم الأول الذي أضاءت فيها شمعة الاتحاد أرض الإمارات الطيبة، وهي التي كانت وستظل المثل الأعلى والنموذج القدوة للأم والمرأة الإماراتية التي ساهمت وتسهم في خدمة الوطن وفي إرساء أسس ومبادئ مجتمع آمن ومتطور على الصعدة كافة». وأكدت أن الإعلان الرسمي عن تنظيم المنتدى في يوم المرأة الإماراتية إنما يجسد المكانة العالية التي تحظى بها المرأة الإماراتية لدى القيادة الرشيدة والشعب الإماراتي وتكريماً واعتزازاً بالدور الذي تلعبه في مختلف الميادين، مشيرة إلى أن محاور المنتدى تتوافق مع شعار هذا العام وهو «الإماراتية المبتكرة» والذي يعكس ثقة القيادة الكاملة بالأدوار المتميزة التي يمكن أن تنهض بها المرأة الإماراتية سواء كانت المرأة الموظفة أو المقاتلة أو المبتكرة أو ربة البيت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض