• السبت 29 ذي الحجة 1437هـ - 01 أكتوبر 2016م

أكد أنه اتخذ القرار الصحيح بالبقاء في مدريد

فاران: الحياة الآن أفضل مع «الملكي»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 أغسطس 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

ليس قائداً مثل سيرجيو راموس أو مقاتلاً مثل بيبي، وهذا ما جعل اسمه يتردد كثيراً على قائمة الراحلين من ريال مدريد، ولكن بعض المتغيرات الجديدة جعلته يتمسك بالبقاء في النادي الملكي، رغم عدم انتظامه في اللعب وجلوسه أغلب الوقت احتياطياً لقلبي الدفاع الأساسيين راموس وبيبي.. هو الفرنسي رافائيل فاران الذي كان قد تلقى عدة عروض مغرية للعب في أندية أخري ومنها مانشستر يونايتد، حيث كان البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني الجديد لليونايتد يريده معه بعد أن سبق له تدريبه عندما كان مدرباً للريال.

فما الذي حدث وجعل فاران يتحول 180 درجة ويقرر البقاء بعد أن كان قاب قوسين أو أدني من الرحيل؟!

الحقيقة أن مواطنه زين الدين زيدان المدير الفني لـ «الميرينجي» طلب منه أن يبقى مع الفريق واعداً إياه بمنحه فترات أطول للعب، في ظل خوض الفريق أكثر من بطولة هذا الموسم (الليجا، الشامبيونزليج، كأس العالم للأندية وكأس الملك) والحاجة الماسة لجهود كل اللاعبين.

رسالة «زيزو» الجميلة وكلامه الطيب عن مواطنه الشاب «فاران» أثلج صدره على حد قول موقع «جول» الفرنسي، وكأن المدافع الشاب كان يريد أن يسمع هذا الكلام على لسان زيدان لكي يطمئن قلبه ويستمر مع الفريق، وهو ما حدث فعلاً وترتيباً على ذلك رفض عرض «الشياطين الحمر» المغري.

والأمر الذي أسعد فاران أكثر أن زيدان قال كلامه هذا في إطار مؤتمر صحفي حضره العديد من ممثلي الصحافة الرياضية الأوروبية، إذ أشار إلى أن فاران تلقى عدة عروض مهمة ولم يشأ أن يرحل ولكننا نحن الذين لم نشأ أن نتخلى عنه.. فهو لاعب دولي مهم، وأضعه في حساباتي، وكذلك يفعل النادي.

وأضاف زيدان: فاران يثبت احترافيته ومهاراته وموهبته.. والآن أنا عندي 4 لاعبين في مركزي قلب الدفاع وجميعهم جيدون جداً، ولكن اثنين منهم فقط هما اللذان يلعبان في كل مباراة.

ومن جانبه حرص فاران على أن يضع حداً للتكهنات، فأعلن مجدداً اختياره الاستمرار مع الريال بطل أوروبا المتوج، موضحاً أن هذا أفضل بالنسبة له وأن علاقته بمدربه أصبحت وطيدة وخاصة جداً. وقال: أثق في النادي وفي المدرب وتحدثت كثيراً مع المدرب، وصدقوني أنه أحد الأسباب التي جعلتني أبقى.. أشعر بأنني في حالة جيدة هنا، إنه أفضل مكان أثبت فيه نفسي وأخرج فيه أفضل ما عندي وأعتقد أنني اتخذت «القرار الصحيح» ببقائي هنا. وتابع: سأواصل تطوير أدائي وأتمنى أن يكون هذا الموسم جيداً بالنسبة لي وأن أكون في أفضل حالاتي، فأمامنا الكثير من المباريات وسنحتاج لكل لاعب في الفريق.

ويتذكر فاران ما حدث في الموسم الماضي عندما كان يفكر في الرحيل على اعتبار أن إنهاء الموسم من دون لعب كان أمراً صعباً وقاسياً، وخاصة أنه لم يلعب الشامبيونزليج ولا «يورو 2016» بسبب الإصابة، واختتم فاران تصريحاته بقوله: «سأترك كل ذلك خلفي وسأنظر إلى الأمام».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء