• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

مصادر لـ «الاتحاد»: الفساد يستشري وثروة نصر الله 250 مليون دولار

«حزب الله» يستغل أطفال اللاجئين السوريين للعمل بحقول الحشيش والمخدرات في لبنان!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 مايو 2018

خاص (الاتحاد)

أكدت مصادر خاصة لـ«الاتحاد» عودة تجارة الحشيش والمخدرات إلى الازدهار لدى ميليشيات «حزب الله» الإرهابي في لبنان، في الآونة الأخيرة بعد تزايد الأزمة المالية الخانقة في إيران الممول الأول والأهم للحزب إثر تجدد العقوبات الأميركية، وأيضا استمرار تورط الحزب في الحرب الدائرة في سوريا ومقتل وجرح الآلاف من عناصره، ما أدخله (الحزب) في دوامة مالية بسبب التعويضات التي يدفعها لعائلات عناصره من القتلى والجرحى، ناهيك عن تصاعد الفساد المالي في صفوف الحزب في السنوات الأخيرة، حيث تحدثت المصادر عن أن ثروة زعيم الحزب حسن نصر الله باتت تقدر بنحو 250 مليون دولار، رغم مزاعمه في لقاء تلفزيوني مؤخرا أن راتبه الشهري هو 1300 دولار فقط، الأمر الذي يدعو للاستغراب والدهشة وفق المصادر التي أشارت إلى تململ داخل صفوف الحزب بسبب انتشار الفساد والمحسوبية، لافتة إلى أن صهر نصر الله (المدعو حسن أبو زينب) شريك في محاولات تهريب الحشيش والمخدرات مع شقيقه المتنفذ أيضا في الحزب، محمد جعفر قصير، الملقب بـ«الحاج فادي».

وإذ تتابع سلطة مكافحة المخدرات الأميركية حملتها ضد الخلية الدولية التابعة لحزب الله التي تقوم بتبييض أموال المخدرات لصالح الحزب للقيام بعمليات إرهابية في سوريا ولبنان، إضافة إلى كشف محاولات توسيع عمليات تبييض الأموال من تجارة المخدرات حول العالم لاسيما في أميركا اللاتينية وخاصة فنزويلا. أشارت المصادر الخاصة لـ«الاتحاد» إلى أن الحزب بات يسيطر بشكل شبه كامل على تجارة الحشيش والمخدرات في لبنان، وأنه يستغل حالات العوز والفقر لدى اللاجئين السوريين لتشغيل الأطفال والفتيات للعمل في حقول الحشيش ومعامل تصنيع المخدرات.

وكان تقرير لمجلة «ذا بوليتيكو» الأميركية كشف أن إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ارتكبت عدداً من التجاوزات من أجل إبرام الاتفاق النووي مع إيران، من بينها «غض واشنطن الطرف» عن عمليات تهريب المخدرات وغسيل الأموال التي يجريها «حزب الله» داخل الأراضي الأميركية. وأفاد التقرير أنه برغم إطلاق مكتب مكافحة تهريب المخدرات الأميركي مشروع (كاسندرا) عام 2008، لاستهداف عمليات «حزب الله» غير الشرعية، إلا أن سلسلة من العقبات وضعتها إدارة أوباما حالت من دون التمكن من ملاحقة أنشطة الميليشيا التابعة لإيران. وتسبب ذلك بالمساهمة في تعاظم قوة الميليشيا الإرهابية من الناحية المالية والعسكرية في آن واحد، إذ تجني ثلث ثروتها تقريباً من تهريب وتصنيع وبيع المخدرات.

وقال العضو البارز في لجنة المال بمجلس النواب ديفيد آشر وهو أحد مؤسسي مشروع كاسندرا: إن قرار إبعاد ممارسات «حزب الله» عن الضوء جاء بإيعاز سياسي. واتهم التقرير وزارتي العدل والمالية في إفشال ملاحقات قضائية واعتقالات، بحق مدانين من «حزب الله»، بإيعاز من الإدارة العليا من خلال المماطلة والتأخر وبرفض تلك الطلبات. ومن بين الملاحقات التي تم توقيفها من قبل إدارة أوباما، كانت لواحد من أكبر المشغلين لميليشيا الحزب، الذي يعتبر من كبار مهربي مادة الكوكايين وداعمي نظام الأسد في سوريا بالمال والأسلحة الكيماوية والتقليدية، وكان يطلق عليه اسم «الشبح». وأكدت التقارير أنه بعد توقيع الاتفاق النووي تم تفكيك مشروع كاسندرا. وأشارت تقديرات إلى أن الدخل السنوي لـ«حزب الله» من تجارة المخدرات يقدر بمئات الملايين من الدولارات، ويفوق الميزانية السنوية التي يحصل عليها من إيران والمقدرة بـ 320 مليون دولار.

وفي إطار المحسوبيات بالحزب، أشارت المصادر إلى أنه تم تعيين مصطفى مغنية قائد ما يسمى قوات حزب الله في الجولان، وذلك لأنه ابن الإرهابيين عماد مغنية وجهاد مغنية اللذين اغتيلا سابقا وتنسب عمليات اغتيالهما لإسرائيل. ومصطفى مغنية لا يملك وفق المصادر أي خبرة عسكرية، وتعيينه جلب للحزب خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد. وأشارت إلى أنه رغم استمرار الحزب في تغطية تجار المخدرات والتهريب، فقد تم الكشف عن أن المدعو جورج نمر وهو تاجر مخدرات لبناني معروف قام بالتخطيط لتهريب أسلحة ومخدرات لصالح الحزب إلى إسرائيل عن طريق عملاء تم اعتقالهم وإدانتهم بالتآمر والتخابر. ... المزيد