• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

خالد الهيل: حل الأزمة مرتبط بتغير العقلية الفاسدة في قطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 مايو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

وصف المتحدث باسم المعارضة القطرية، خالد الهيل، تصريحات وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة بشأن عدم وجود بارقة أمل قريباً في حل أزمة قطر بأنها تعكس الحقيقة المرة التي لا يقدر «تنظيم الحمدين» على فهم أبعادها الجيوسياسية أو الاستراتيجية. وقال في تغريدة على حسابه في «تويتر»: «المشكلة الرئيسة ليست الأزمة، وإنما المعضلة في العقلية المؤسسية في قطر ولن يحدث أي تطور إذا لم تتغير هذه العقلية الفاسدة».

وكان وزير الخارجية البحريني قال في تصريحات صحفية، إنه ما من معطيات تشير إلى حل قريب للخلاف الدبلوماسي بين قطر وجيرانها، موضحاً أن المعطيات لا تشير إلى أي بارقة أمل للحل الآن.

من جهة ثانية، قالت المعارضة القطرية في تغريدات على «تويتر»: «إن تباهي النظام القطري بما يصفه بقرارات ومبادرات في مجال حقوق الإنسان، ليس إلا أضخم عملية تزوير مستمرة ورشوة متورط فيها منظمات وشخصيات عربية وأجنبية تدعي حمل لواء الدفاع عن الحريات والحقوق»، وأضافت «لقد كشف ائتلاف المعارضة أكثر من مرة ماذا يقوم به هذا النظام ضمن هذا الإطار في ظل تغاضٍ من قبل منظمات تنتمي إليها هذه الشخصيات عن اتخاذ الخطوات العقابية اللازمة». وتابعت «إن هذا التغاضي شجع آخرين على قبول أموال وإغراءات النظام القطري للتغطية على انتهاكات تميم وأجهزته الأمنية والقمعية لحقوق القطريين الشرفاء والمقيمين على أرض قطر الحبيبة».

وأوضحت المعارضة «أن التمادي في الانتهاكات وصل إلى درجة أصبح كل قطري أو مقيم يخشى التفوه بأي كلمة ممكن أن تستعمل ضده ويتعرض من ورائها إلى التعذيب والتنكيل في أقبية أجهزة الأمن القطرية». وختمت قائلة «إن حالات الاختفاء في قطر الحبيبة بتزايد مستمر وعند مراجعات أولياء الأمور للذين تم اعتقالهم يتم تهديدهم بالمصير نفسه. مجدداً نضع الأمم المتحدة أمام المسؤولية الكاملة في وقف قمع النظام، وفي الوقت نفسه ردع المرتشين العاملين في المنظمات الإنسانية».