• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

«مجلس بنات زايد» في شرطة أبوظبي يشيد بجهود مكافحة المخدرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 مايو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

ناقش مجلس بنات زايد في منطقة الظفرة، قيم مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وجهوده في بناء دولة عصرية متطورة، والتأكيد على ترسيخ تلك القيم لدى النشء وتشجيعهم على تحقيق رؤيته الحكيمة، وذلك خلال المحور الأول للجلسة.

وأشاد المجلس في المحور الثاني بكفاءة وجهود الأجهزة الحكومية في مكافحة المخدرات داعياً إلى ضرورة تعزيز التوعية بمخاطرها حفاظاً على سلامة الجميع. واستضافت المجلس فاطمة المزروعي، في منزلها بمنطقة الظفرة، ضمن مجالس بنات زايد، تحت شعار يوم المرأة الإماراتية «المرأة على نهج زايد»، والذي ينظمها مكتب شؤون الشرطة النسائية بقطاع الموارد البشرية بشرطة أبوظبي، وإدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع، وبالتعاون مع الاتحاد النسائي العام بأبوظبي. وأشادت المزروعي بجهود القيادة الرشيدة في توفير الأمن والاستقرار والحياة الكريمة للمواطنين، مشيرةً إلى دور شرطة أبوظبي في نشر الوعي الاجتماعي والأمني عبر المجالس الرمضانية. أدارت الجلسة الملازم عواطف إسماعيل، من شرطة أبوظبي، مشيرة إلى أهمية المجالس في رفع مستوى الوعي الأمني والاجتماعي لأفراد المجتمع موضحة أنه تم إطلاق شعار عام زايد إحياءً لذكرى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان«طيب الله ثراه»، والاستلهام من قيمه وإنجازاته بوصفه قائدًا عالميًا، وتعريف الأجيال بإرثه العريق وتشجيعهم على تحقيق رؤيته الحكيمة، وحرصه على التسامح والسلام. وتحدثت في المحور الثاني لمياء الزعابي، من وزارة الداخلية ، وقالت: إن مشكلة المخدرات تعدّ واحدة من أخطر المشكلات التي تعاني منها المجتمعات، لما تسببه من آثار سلبية مدمرة للمجتمع فهي تهدر الكثير من الطاقات التي تقوم على أساسها المجتمعات، وتعمل على هدم القيم والعلاقات الاجتماعية.

واعتبرت مكافحة المخدرات واجبًا دينيًا ووطنيًا وأخلاقيًا تقتضي مشاركة أبناء الوطن والمقيمين مشيرة إلى أهمية التوعية والتثقيف بخطورة هذه المشكلة، معتبرة إياها مستوردة، وليست متجذرة في المجتمع، ونجاح مكافحتها من خلال وسائل التوعية يكون أوفر حظًا مقارنة بالمجتمعات الأخرى التي يتم فيها زراعة الآفة وصناعتها. وتطرقت إلى جهود الشرطة في الوصول إلى الشرائح المستهدفة وتوعيتهم بخطورة هذه الظاهرة، وإلى دور وزارة الصحة والمركز الوطني للتأهيل في أبوظبي في مكافحة الظاهرة.

وأكدت الرائد الدكتورة آمنة البلوشي، من شرطة أبوظبي، حرص القيادة الرشيدة، واهتمامها بالحفاظ على الشباب، من الوقوع في مستنقع الإدمان، مشيرةً إلى أن شرطة أبوظبي من خلال استراتيجيتها للوقاية من الجريمة، عملت على تعزيز جهود المكافحة التي تركز على رعاية المدمنين وعلاجهم بمراكز رعاية الإدمان باستخدام أحدث الأجهزة الطبية والعلاجية؛ وبإشراف أطباء مؤهلين للإسهام في إعادة مرضى الإدمان إلى المجتمع متابعة حياتهم بعد العلاج لضمان عدم عودتهم للمخدرات مرة أخرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا