• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

وكيلة وزارة القوات الجوية الأميركية السابقة: روسيا والصين لحقتا بنا تقريباً في مجال القدرات الفضائية

مبادرة الردع الأوروبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 يوليو 2017

كارولين هوك*

من البنتاجون إلى كابيتول هيل، يتفق الجميع تقريباً على أن مشاريع الفضاء العسكرية تعد من ضمن الأشياء الأكثر أهمية للأمن القومي الأميركي، لكنهم لا يتفقون على ما يجب عليهم عمله بشأنها.

وفي مراجعتهم السنوية لمشروع قانون سياسات وزارة الدفاع المعروف باسم «قانون التفويض الدفاعي»، والذي يرمز إليه اختصاراً بالحروف NDAA، أبدى أعضاء لجنتي الخدمات المسلحة بمجلسي الشيوخ والنواب رغبتهم في إجراء عملية إصلاح شاملة لنهج البنتاجون في مجال العمليات الفضائية.

ويريد أعضاء مجلس الشيوخ خلق وظيفة جديدة لمشرف عام على أعلى المستويات في البنتاجون لإدارة كل ما يتعلق بالفضاء والسيبرانية والحرب الإلكترونية. وهذا المشرف العام الجديد، والذي سيطلق عليه مسمى «كبير مسؤولي حرب المعلومات»، سيعين من قبل الرئيس، ويُثبت في منصبه من قبل مجلس الشيوخ، ويكون مسؤولاً بشكل مباشر أمام وزير الدفاع.

ووفقاً للملخص الذي قدمه مجلس الشيوخ عن قانون التفويض الدفاعي المذكور آنفاً فإن إشراف هذا المسؤول سيشمل مجالات الأمن السيبراني، والحرب السيبرانية، والفضاء، ومنظومات الإطلاق للفضاء، والحرب الإلكترونية، والطيف الكهرمغناطيسي. ويعتبر هذا بمثابة هزة تنظيمية ضخمة، خصوصاً إذا ما عرفنا أن كبير مسؤولي المعلومات في البنتاجون حالياً هو المدني الأعلى رتبة في الوزارة، المنوطة به مسؤولية إدارة مجالات الحرب المعلوماتية، بالإضافة إلى مسؤوليات تكنولوجيا المعلومات الأخرى ذات الطبيعة الأكثر تقليدية.

وقال أحد مساعدي رئيس لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ: «إن هذا التعديل هو اعتراف بأن الفضاء السيبراني، والفضاء بشكل عام، والمعلومات، قد تداخلت معاً ووصلت إلى نقطة باتت جميعها تتحكم في النظام ككل، لكنها لا تحصل على التركيز المطلوب من كل خدمة من الخدمات المسلحة على حدة».

لكن هذا الوضع سيتصادم حتماً مع رؤية مجلس النواب لمستقبل الفضاء، الموضحة في مشروع القانون 60-1 الذي مررته لجنة الخدمات المسلحة بالمجلس مؤخراً، والذي ينص على تشكيل فيلق فضائي مستقل تحت إشراف القوات الجوية الأميركية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا