• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

«أعاهدكِ إماراتي» شعار الاستقبال في اليوم الدراسي الأول

مليون و37 ألف طالب وطالبة إلى المدارس غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 أغسطس 2016

دبي (وام)

يبدأ غداً مليون و36 ألفاً و996 طالباً وطالبة في المدارس الحكومية والخاصة، التي تطبق منهاج الوزارة أو تعتمد المناهج الأجنبية الأخرى على مستوى الدولة، عامهم الدراسي 2016 - 2017، بعد أن هيأت له وزارة التربية والتعليم مختلف العوامل التي تكفل استقرار المجتمع المدرسي وحسن سير العملية التعليمية.

وتقرر أن يكون الثلاثاء المقبل موعداً لانطلاق الدراسة لطلبة رياض الأطفال، وأن يسبق ذلك بيوم قيام الهيئتين الإدارية والتعليمية بالتحضير لتهيئة الطلبة للدوام بما يحقق انطلاقة تعليمية مثلى. وحسب توزيع أعداد الطلبة الإجمالي للتعليم العام والخاص على مدن الدولة، يبلغ عدد طلبة التعليم الحكومي في أبوظبي 130324 طالباً وطالبة، بينما يصل التعليم الخاص إلى 237290 طالباً وطالبة، وفي دبي، يبلغ عدد الطلبة في التعليم الحكومي 29400 أما الخاص فيبلغ 259595، بينما يصل عدد طلبة التعليم الحكومي في الشارقة والمنطقة الشرقية إلى 40770، فيما يصل عددهم في الخاص إلى نحو 172309.

وفي عجمان، يبلغ عدد الطلبة في التعليم الحكومي 15641، و46113 في التعليم الخاص، ويصل عدد الطلبة في التعليم العام في أم القيوين إلى 5441، و4846 في التعليم الخاص، فيما يبلغ عدد طلبة الفجيرة 22450 في التعليم الحكومي و14369 في الخاص، ويصل عدد طلبة الحكومي في رأس الخيمة إلى 33294 وفي التعليم الخاص إلى 25154.

ووضعت وزارة التربية خطة منهجية مسبقة على مستوى جميع المناطق التعليمية ووجهت بتفعيلها، لإحكام سير العملية التعليمية، وضمان توفير وتنفيذ حزمة من البرامج التطويرية والأنشطة الهادفة الرامية إلى استقبال الكوادر التدريسية والإدارية للطلبة وفق تصور علمي وتربوي مدروس، وفي ضوء حرص الوزارة على توفير مناخ تعليمي إيجابي لهم، يشحذ هممهم، ويبقيهم في ذهنية عالية، ويحفزهم على التعلم، بما يحقق انطلاقة فاعلة للعملية التعليمية.

وفي هذا الإطار، وضمن استعدادات الوزارة لاستقبال العام الدراسي الجديد، سيتم تنظيم مبادرة «مرحبا مدرستي» هذا العام تحت شعار «أعاهدكِ إماراتي» في اليوم الأول لدوام الطلبة، وهي عبارة عن يوم مفتوح تخصص فيه ساعتان لعقد لقاءات للهيئات الإدارية والتعليمية مع الطلبة وأولياء الأمور لبناء جسور للتواصل الإيجابي بين المدرسة والأسرة بما من شأنه تدعيم سير العملية التربوية والتعليمية بيسر وكفاءة، وسعياً إلى بدء العام الدراسي بعيداً عن الأطر التقليدية التي لا تتيح التواصل المباشر بين كلٍّ من ولي الأمر والطالب من ناحية، والمعلم والإدارة المدرسية من ناحية أخرى، إضافة إلى مشاركة قيادات الوزارة والشخصيات البارزة في المجتمع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض