• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

محمد بن خليفة: توحيد القوات المسلحة ذكرى عظيمة لمسيرة متوجة بالعطاء والوفاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

وجه سمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، كلمة بمناسبة الذكرى الـ 38 لتوحيد القوات المسلحة فيما يلي نصها: إخواني ضباط وجنود قواتنا المسلحة.. السلام عليكم وعلى زملائكم الذين يؤدون مهامهم العسكرية والإنسانية في ميادين الرجولة والشرف وسلام على كل الذين سبقوكم في نيل شرف الانتساب لقواتنا المسلحة.

بهذه المناسبة الأكثر تقربا وتحببا لقلوبنا نوجه تحية إكبار وإجلال لمنتسبي القوات المسلحة الأبطال، في يوم توحيد هذه المؤسسة العريقة التي تتميز بالمستوى الرفيع والاحتراف المتقن أثناء تنفيذ أي مهمة تناط بها على كافة الصعد، فضلا عن ولائها المطلق لقيادتنا الرشيدة. إن احتفالنا اليوم بالذكرى الثامنة والثلاثين لصدور قرار توحيد القوات المسلحة هو احتفال بمسيرة ظافرة توجت بإنجاز كبير تمثلونه أنتم بإخلاصكم وصدق انتمائكم وولائكم للوطن والقيادة وموفور عطائكم لتعزيز الأمن والاستقرار وتعظيم قدرة دولتنا على مواجهة التهديدات والأخطار وحماية ثروات البلاد ومد يد المساعدة للأشقاء عند الضرورة.

إن كل مواطن إماراتي يكن لكم اعتزازا كبيرا لما تتحلون به من شهامة ونخوة ورجولة، أنتم يا من تشكلون القلب النابض لدولتنا، وتلعبون الدور الأساس ليظل رأس الوطن مرفوعا وتبقى حرمة ترابه ومياهه وأجوائه مصانة، وتستمر راياته خفاقة عالية. حين نعود بالذاكرة إلى مثل هذا اليوم قبل ثمانية وثلاثين عاما نزداد تقديرا واحتراما وإجلالا للوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” فقراره في السادس من مايو 1976 استكمل أركان الاتحاد وضمن للدولة الوليدة النجاح، وكان حرصه على التدرج في تنفيذ قرار التوحيد أبلغ تعبير عن فهمه العميق للواقع بما يحقق الأهداف المرجوة من القرار، وجاءت رعايته لعملية بناء قواتنا المسلحة لتؤكد أنه صاحب رؤية صائبة تستشرف المستقبل وتعد للوطن ما يصون له كرامته ويوفر له المنعة والأمن والاستقرار والقدرة على ردع الطامعين والمغامرين.

وبهذه المناسبة العظيمة أتقدم بأجمل التهنئة وعظيم المباركة باسمكم جميعا إلى صاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة “حفظه الله” لاهتمام سموه ورعايته الدائمة لقواتنا المسلحة، القائد الذي لا يدخر وسعا لتوفير كل ما من شأنه النهوض بقواتنا المسلحة وتطويرها وتحديثها، حيث سعى سموه منذ البداية لإعدادها إعدادا شاملا لتستوعب كل ما هو جديد ومتطور اعتمادا على العلم والتكنولوجيا الحديثة كي تساير بذلك أحدث جيوش العالم وكي تكون القوات المسلحة الإماراتية قمة في الاحتراف والتميز. وأنتهز هذه الفرصة لأرفع آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” والى إخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وأجدد عهد الولاء والوفاء لقيادتنا، متوجها إلى الله بالحمد والشكر على النعم التي أفاض بها علينا والتوفيق الذي كتبه لمسيرتنا والخير والرضا الذي غمر به وطننا ومواطنينا. حفظ الله الإمارات وحكامها وشعبها وصان قواتها المسلحة وأدام أمنها وأمانها.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته” . ( أبوظبي ـ وام )

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض