• الجمعة 27 شوال 1438هـ - 21 يوليو 2017م

الأزهر يدعو للتصدي بقوة للعناصر المارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 يوليو 2017

القاهرة (وام)

أدان الأزهر الشريف بشدة الهجوم الإرهابي الخسيس على حاجز أمني جنوب مدينة رفح، ما أسفر عن استشهاد وإصابة 26 من عناصر القوات المسلحة المصرية. كما أدان الأزهر الشريف الهجوم الإرهابي الذي استهدف أحد التمركزات الأمنية التابعة للإدارة العامة للمرور أعلى محور 26 يوليو في مصر مساء أمس، وأسفر عن إصابة مجند ومواطن مصري.

وأكد الأزهر الشريف في بيان أمس رفضه القاطع لأشكال العنف والإرهاب كافة، مشدداً على أن مثل هذه الأعمال الإرهابية تتنافى مع تعاليم الإسلام السمحة والأديان السماوية والتقاليد والأعراف الإنسانية كافة. ودعا إلى ضرورة التصدي بقوة وحسم لهذه العناصر الإرهابية المارقة التي لا تريد الخير للبلاد والعباد، مجدداً دعمه لقوات الجيش والشرطة في مواجهة هذه القوى الظلامية، وطالب جموع الشعب المصري بالوقوف وراء رجال الجيش والشرطة في حربهم ضد الإرهاب.

من جانبها، دعت دار الإفتاء المصرية إلى ضرورة تكثيف توجيه الضربات الاستباقية الناجحة ضد الجماعات والتنظيمات الإرهابية لتقويض قدرتها على نشر العنف والتخريب، والعمل على نشر الأمن والاستقرار في مصر. وأدانت دار الإفتاء المصرية الهجوم الإرهابي الذي استهدف بعض نقاط التمركزات في جنوب رفح المصرية صباح أمس. وأشادت في بيان أمس بالضربات الناجحة والمتلاحقة للقوات المسلحة والشرطة في مواجهة الجماعات التكفيرية والتنظيمات الإرهابية التي تسعى لنشر العنف والتخريب.