• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خلال افتتاح مؤتمر «التحديات والفرص العالمية في التعليم»

حمدان بن مبارك: تدشين مبادرة لتصنيف الجامعات المرخصة بالدولة لتحقيق الشفافية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

السيد سلامة (أبوظبي)

دشنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مبادرة لتصنيف الجامعات المرخصة في الدولة، وتعتبر هذه المبادرة هي الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي، وتهدف إلى توفير قاعدة شاملة من الشفافية حول أداء جميع مؤسسات التعليم العالي المرخصة في الدولة، وستكون لهذه المبادرة آثار إيجابية واسعة على صعيد صنع القرار فيما يتعلق بالتخطيط للتعليم العالي والقوى البشرية في الدولة.

وأكد معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي لـ«الاتحاد»، أن هذه المبادرة تترجم توجيهات مجلس الوزراء الموقر، فيما يتعلق بضمان الشفافية وجودة الأداء في مؤسسات التعليم العالي الاتحادية وغير الاتحادية، والتي تتمتع بترخيص معتمد من قبل هيئة الاعتماد الأكاديمي بالوزارة، مشيراً إلى أن المبادرة ترتكز على 7 مجالات أساسية للتصنيف يتم من خلالها بيان أداء كل مؤسسة تعليمية في تلك المجالات والتي تشمل: الأداء البحثي، جودة عملية التدريس، إنجازات الطلبة، العلاقات الدولية، ودور المؤسسة التعليمية في تعزيز المصلحة الوطنية، وكذلك الموارد المؤسسية، وأيضاً السمعة العلمية والأكاديمية للمؤسسة.

جاء ذلك، على هامش افتتاح مؤتمر التعليم العالي (كيو إس ميبل) التحديات والفرص العالمية التي تواجه المؤسسات التعليمية في منطقة الشرق الأوسط، باستضافة كل من مجلس أبوظبي للتعليم وجامعة خليفة أمس، بأبوظبي بحضور معالي الدكتورة أمل القبيسي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، والدكتور تود لارسن رئيس جامعة خليفة، والدكتور عارف الحمادي مدير جامعة خليفة، والدكتور طيب كمالي مدير مجمع كليات التنقية العليا والدكتور بدر أبو العلا، مدير هيئة الاعتماد الأكاديمي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وعدد من مدريري الجامعات وأكثر من 300 أكاديمي من مختلف دول العالم، ويواصل المؤتمر جلساته اليوم.

تنمية الموارد البشرية

وأكد معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي في الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، والتي ألقاها نيابة عنه الدكتور بدر أبو العلا مدير هيئة الاعتماد الأكاديمي في الوزارة، أهمية هذا المؤتمر الذي يأتي وسط متغيرات يشهدها العالم في مختلف المجالات الاقتصادية والدولية والتقنية، ومن هنا تتضاعف مسؤوليات القائمين على قطاع التعليم العالي في العالم تجاه تحقيق الجودة للأداء التعليمي في تلك المؤسسات والمخرجات الطلابية بها، مشيراً إلى الاهتمام الذي توليه قيادتنا الرشيدة لبناء الإنسان وتنمية الموارد البشرية وفق أرقى المعايير العالمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض