• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا         01:30    محمد بن راشد يحضر منتدى "الفضاء مشروعنا" من تنظيم «مركز محمد بن راشد للفضاء»        01:36     ترامب يتخذ خطوة مبكرة لفرض قيود على الإجهاض على مستوى العالم         01:43    ليكنز قرر الاستقالة من تدريب الجزائر بعد الاقصاء من أمم افريقيا        01:45     المحكمة البريطانية العليا تؤكد ضرورة مشاورة البرلمان لتفعيل الخروج من الاتحاد الاوروبي    

دافع عن «الحشد الشعبي» ورفض التهميش في العراق

العبادي: انهيار «داعش» بات وشيكاً وسنطرده قريباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 أبريل 2015

بغداد (الاتحاد) قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس، إن طرد «داعش» من البلاد «بات قريباً»، وشدد على أن قوات «الحشد الشعبي» تتمتع بغطاء قانوني ودستوري، وتعمل في إطار الدولة. وأضاف العبادي في احتفالية بيوم «الشهيد العراقي»، أن كل مكونات الشعب العراقي تقاتل في الحشد الشعبي، رافضاً مساواته بالميليشيات، وأوضح أن «مساواة الحشد الشعبي بالميليشيات أمر مرفوض وفيه ظلم كبير». وشدد رئيس الوزراء العراقي على أن يكون السلاح في العراق في إطار الدولة. وقال العبادي إنه لا يوجد بين أهل السنة في العراق من يؤيد تنظيم «داعش»، وأن أكثر مسلحي التنظيم هم من «المقاتلين الأجانب». وأشار إلى أن نزوح السكان من الأنبار، هرباً من «داعش»، لم يكن له أي مبرر، وأن السبب في ذلك هو التحريض والشائعات. وشدد رئيس الوزراء العراقي على أنه «لا مكان للتهميش في العراق، وأن العلاقة بين مختلف الأطراف ترسمها ملامح التعاون والشراكة». كما شدد العبادي على أن مهمة النهوض بالعراق مسؤولية جماعية. ومخاطباً أهل الأنبار، قال العبادي: «إننا لن نتخلى عنكم ولا نخشى (داعش) مثلما إنكم لا تخشونهم ولا تسمعوا تلك الأصوات النشاز التي تريد إخراجكم من مناطقكم». ولفت العبادي إلى «أن من واجبنا أن نحمي الناس في بغداد التي يعيش فيها أكثر من 7 ملايين نسمة وأن نؤمن النازحين من اختراق (الدواعش) خاصة أن نزوحهم كان تحريضياً لهم لمغادرة مدنهم وقراهم». وتناول العبادي واقع المؤسسة العسكرية ومسيرة المواجهة مع الإرهابيين، قائلاً : «السلاح محصور بيد الدولة، وهذا أمر دستوري متفق عليه من قبل جميع القوى السياسية، وأن الجيش والأجهزة الأمنية كلها بإمرة الدولة وبإمرة رئيس الوزراء». وجدد التأكيد على أن الحكومة ضد الميليشيات، التي تحمل السلاح خارج نطاق الدولة، وقال إنها عصابات منظمة ونحن نلاحقها، مشيراً إلى أن كثيراً من عناصرها حالياً في السجون. وأعرب العبادي عن تفاؤله بأن طرد «داعش» من العراق «بات قريباً وأن انهيارهم وشيك».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا