• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

المخاطر تشمل الصعق بالكهرباء والقتل غير القانوني

بيئة أبوظبي تدعو إلى تكاتف الجهود لحماية الطيور المهاجرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 مايو 2018

هالة الخياط (أبوظبي)

تواجه الطيور المهاجرة على مستوى دول العالم العديد من التحديات، كفقدان الموائل والأسر والقتل غير القانوني والصعق بالكهرباء، ما يؤدي إلى تهديد وجود العديد من الأنواع في الدولة.

ومن بين أكثر من 450 نوعاً من الطيور المسجلة في الدولة، هناك حوالي 75% منها من الطيور المهاجرة، وهي نوعان الأول الذي يأتي إلى حد كبير خلال أشهر الشتاء من أوروبا وآسيا الوسطى لقضاء فصل الشتاء أو يتوقف في طريقه إلى مناطق إشتائه في أفريقيا. والنوع الآخر هو عبارة عن مجموعة من الطيور المتكاثرة التي تزور الدولة في فصل الصيف، وبشكل رئيسي الطيور البحرية، والتي تأتي من المحيط الهندي للتكاثر.

ولدولة الإمارات جهود واضحة في مجال حماية الطيور المهاجرة على المستوى المحلي والعالمي، وكان أبرزها مؤخراً إطلاق مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التي خصصت مليون دولار أميركي لتكون بمثابة نواة عالمية تهدف إلى حماية الطيور الجارحة من الصعق الكهربائي.

وقالت الدكتورة شيخة سالم الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع التنوع البيولوجي البري والبحري بهيئة البيئة: إن «الهيئة تراقب بشكل مستمر الطيور المهاجرة والمقيمة في المواقع الرئيسية الهامة في الإمارة، بهدف توثيق أعداد الطيور وأنماط هجرتها، وكذلك رصد حالة المواقع الرئيسية».

وأضافت أن مراقبة الطيور داخل المناطق المحمية يساعد على تحسين خطة إدارة هذه المواقع وفقاً لاحتياجات الطيور المهاجرة، ورصد مناطق أخرى قد تكون من المواقع الهامة التي تحتاج للحماية في المستقبل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا