• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بتوجيهات رئيس الدولة ومتابعة محمد بن زايد

الإمارات تتكفل بعلاج 1500 جريح يمني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 أغسطس 2016

أبوظبي (وام)

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أمس التكفل بعلاج 1500 جريح يمني ممن تأثروا جراء الحرب اليمنية، وذلك في مستشفيات دولة الإمارات والسودان والهند.

كما تأتي هذه الخطوة بمتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس هيئة الهلال الأحمر، في إطار الدعم المتواصل الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة للأشقاء في اليمن للتخفيف من معاناتهم والوقوف إلى جانبهم، وذلك في ظل الظروف الصعبة التي تواجههم جراء الأزمة التي تشهدها بلدهم.

ووفرت هيئة الهلال الأحمر الوسائل كافة لنقل الجرحى إلى المستشفيات المعتمدة بشكل فوري بالتنسيق مع الحكومة اليمنية، وأوضحت أن أصحاب الحالات الحرجة، والبالغ عددهم 50 مصاباً، سيتم نقلهم إلى مستشفيات الدولة لتوفير العلاج والرعاية الصحية اللازمة لهم، فيما سيتم نقل 1450 مصاباً إلى مستشفيات السودان والهند لتلقي العلاج، وفقاً لبرنامج تم إعداده بهذا الخصوص وبناء على التقييم الصحي لكل حالة من الحالات.

ويتلقى الجرحى حالياً العلاج في المستشفيات اليمنية.. ونظراً لما يعانيه القطاع الصحي في اليمن من ضعف الإمكانات الطبية والكوادر الصحية تكفلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بعلاج هذه الحالات، وذلك استمراراً لدور الإمارات الداعم للحكومة اليمنية الشرعية والشعب اليمني الشقيق، وهو الدعم الذي لم ينقطع يوماً عن اليمن وشعبها.

وستتحمل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أيضاً تكاليف المرافقين الصحيين للجرحى لضمان تهيئة الظروف الصحية والنفسية كافة للجرحى، ضمن برنامج الدعم النفسي والمعنوي الذي توفره الهيئة للحالات التي تتكفل بعلاجها.

وتعمل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على رفد القطاع الصحي اليمني بالمساعدات اللازمة لتذليل الصعوبات التي يواجهها القطاع، حيث يوجد ممثلو الهيئة بشكل متواصل في مختلف المناطق اليمنية لتقييم الاحتياجات والمستلزمات التي تمكن الأشقاء في اليمن من تخطي هذه المرحلة من تاريخ بلدهم، وتحقيق تطلعاتهم في العيش باستقرار وسلام بعد ما خلفه المتمردون على الشرعية من دمار للبنية التحتية وتهديد للسلم الأهلي.

وكانت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قد تكفلت سابقاً بعلاج العديد من الجرحى اليمنيين، وسيرت العديد من القوافل الطبية والإغاثية دعماً للأشقاء في اليمن، حيث تقدم الإمارات أنواع الدعم التنموي كافة للحكومة اليمنية الشرعية والإغاثة للشعب اليمني الشقيق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض