• الأحد 04 محرم 1439هـ - 24 سبتمبر 2017م

«فوربس»: قطر تواجه مخاطر حقيقية بسحب تنظيم مونديال 2022

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 يوليو 2017

أبوظبي (وكالات)

 أكدت مجلة «فوربس» الأميركية، أن قطر تواجه خطر سحب تنظيم بطولة كأس العالم 2022، في ظل العقوبات المفروضة عليها من جانب الدول الداعية لمكافحة الإرهاب بسبب دعمها للمنظمات الإرهابية. وقال المجلة الأميركية إن العقوبات المفروضة على قطر، تشكل خطراً كبيراً على استضافة الدولة الخليجية لمونديال 2022، نظراً لإغلاق المنافذ البرية والبحرية، الأمر الذي يؤثر بالسلب على سير العمل بشأن تشييد المنشآت الرياضية المرتبطة بالبطولة. وأضافت أن قطر تواجه حالياً أزمة مالية طاحنة للعديد من الأسباب يأتي في مقدمتها تراجع أسعار النفط، وبالتالي تعمل جاهدة على تخفيض النفقات بنسبة تتراوح بين 40 إلى 50%. كانت صحيفة «التليجراف» البريطانية، ذكرت في وقت سابق، أن عدداً من الشركات الأجنبية المشاركة في تشييد المنشآت الرياضية المتعلقة ببطولة كأس العالم 2022، تخطط لإنهاء أعمالها في قطر. وقالت الصحيفة البريطانية، إن الشركات الأجنبية تعتزم وقف أعمالها في قطر ومغادرة الدولة الخليجية، حال استمرار مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، لقطر، على خلفية تورط الدوحة في دعم الإرهاب. كما تحدثت الصحيفة أن الشركات الأجنبية بات عليها اختيار بين العمل في الدوحة أو عواصم خليجية أخرى، حال استمرار مقاطعة قطر من جانب الدول العربية.

 وخسرت قطر خلال الشهر الأول من المقاطعة، الكثير من سمعتها الرياضية أمام العالم والتي دفعت فيها المليارات على مدار السنوات الماضية لتحقيق أهدافها الرياضية على مستوى العالم واستضافة البطولات، وأبرزها مونديال 2022، لتدفع الرياضة القطرية فاتورة الدعم للإرهاب وهي من الفواتير التي تتكبدها جراء المقاطعة. وعمل الإعلام العالمي على مدار الفترة الماضية على إسقاط الهيمنة الرياضية لقطر على مستوى العالم وهدم المعبد فوق رؤوسهم وكشف الإعلام العالمي خاصة الغربي ملفات الفساد والرشاوى وأعاد فتح ملف استضافة مونديال 2022 والذي فازت به الدوحة بأياد مشبوهة، ودفع الملايين من تحت الطاولة.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا