• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الفيتوري.. مغنّي الحرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 أبريل 2015

ساسي جبيل (أبوظبي)

ساسي جبيل (أبوظبي)

ليس فقط لأنه مجدد في الشعر ومنحاز إلى الإبداع، استحق الشاعر العربي السوداني محمد الفيتوري هذه الأهمية على خريطة الشعر العربي، ولا لأنه عربي الهوى والهواء أيضاً، فثمة شعراء كثيرين تتجلى فيهم سمات كهذه، وإنما لأنه شاعر عرف كيف يقتنص الشعر من بين ركام الكلام الكثير.

أنشد الفيتوري للقارة السمراء ونضالها ضد المستعمر وللعروبة في كثير من قصائده، وترك مدونة أدبية ومسرحية مهمة منحتة هذه المكانة الشعرية. واجه الشاعر في حياته الكثير من المصاعب لأسباب سياسية بالأساس، فقد اختلف مع نظام الرئيس السوداني الأسبق جعفر نميري في فترة السبعينيات وهاجر إلى ليبيا وحصل على جنسيتها وأصبح ممثلاً ثقافياً لها في أكثر من مكان. لكنه بقي مرتبطا بالسودان في رحلته التي انتهت به في الرباط أخيرا، حتى عاد له جواز سفره السوداني، لكنه خير السفر والتنقل بين بلدان مختلفة.

ويعتبر الفيتوري من رواد الشعر العربي الحديث الذين تحرروا من القصيدة الكلاسيكية وأغراضها القديمة كالوصف والغزل، وهجر الأوزان والقافية، ليعبر عن وجدان وتجربة ذاتية تقوم على التأمل الذاتي في كثير من جوانبها ليعكس رؤيته الخاصة الأشياء من حوله التي تقوم عادة على كوامن النفس والتفاصيل.

اشتغل الشاعر على هموم الانسان الأفريقي بالأساس من خلال تناول مواضيع الرق والاستعمار:

جبهة العبد ونعل السيد ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا