• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

800 مواطن يعملون في مراكز الخدمة

«تسهيل» شريك في تنفيذ مبادرة «أبشر» لتعزيز مشاركة الكوادر الوطنية بسوق العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 يناير 2013

الشارقة (وام) - أشاد خميس السويدي رئيس لجنة تنسيق مراكز خدمة «تسهيل» التابعة لوزارة العمل بمبادرة «أبشر» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» لتعزيز مشاركة الكوادر الوطنية في سوق العمل بأهدافها ومضامينها والتي تعكس حرص سموه حفظه الله على توفير جميع المقومات التي تسهم في تحسين وتطوير القدرة التنافسية للإنسان الإماراتي والارتقاء بأدائه بما يتناسب مع المكانة التي باتت تحتلها الإمارات في المحافل الإقليمية والدولية.

وقال السويدي خلال اجتماع اللجنة مساء أمس الأول بمقر مركز «استمارات للخدمات» في صناعية الشارقة بحضور الشيخ صقر بن راشد القاسمي وعبدالعزيز الشيخ أعضاء اللجنة، إن الاجتماع يأتي في إطار مواصلة الجهود التي تقوم بها اللجنة التي تم انتخابها مؤخرا للتنسيق بين مراكز الخدمة «تسهيل» والبالغ عددها 22 مركزا في إمارات الدولة كافة والتي تعمل على تنفيذ التوطين للعاملين بهذه المراكز بنسبة 100 في المائة وبحيث وصل عدد المواطنين العاملين فيها إلى نحو 800 مواطن ومواطنة.

وأكدت اللجنة أن مراكز خدمة «تسهيل» تفتخر بأن تكون شريكا من منفذي مبادرة

«أبشر» بتوفير فرص العمل للمواطنين لتنفيذ رؤية ومبادرة صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله.

ووجهت اللجنة رسائل الى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ومعالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ومعالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وزير الصحة بالإنابة تتضمن حصر إدخال وإنجاز المعاملات الخاصة بتلك الوزارات في مراكز خدمة تسهيل أسوة بما قامت به وزارة العمل.

وأكدت اللجنة أن هذه الخطوة يترتب عليها آثار إيجابية تحقق المزيد من النجاحات في عمل المراكز من خلال توطين الوظائف وتساهم في زيادة عدد الموظفين بمراكز خدمة تسهيل الى ألف و500 موظف وموظفة وفي تجسيد الشراكة التضامنية بين القطاعين الحكومي والخاص التي ترجمت في استراتيجية الحكومة الاتحادية من حيث تحويل وتوزيع الأدوار والعمليات التشغيلية للوزارات الى القطاع الخاص بما يضمن تقديم خدمة متميزة للمتعاملين من قبل الموارد البشرية الوطنية المدربة.

وأشار السويدي الى أن منهجية منح التراخيص للمراكز ومراقبة أدائها في ظل متابعة وزارة العمل حققت إنجازات ملموسة في اطار السعي الحثيث نحو بلوغ الغايات المنشودة من اقامة مراكز الخدمة التي تستهدف تعزيز وجود المواطنين والمواطنات في القطاع الخاص كأصحاب عمل يديرون مشروعاتهم بأنفسهم وموظفين يعملون في تلك المراكز إضافة الى تقديم خدمات للمتعاملين تمتاز بالجودة وتتوافق مع معايير التميز في الخدمة الحكومية .

وأوضح أن مراكز خدمة «تسهيل» التي تم حصر إصدار تراخيص تشغيلها بالمواطنين تنتهج شروطا ومعايير عدة للعمل يتصل بعضها بالتوطين والبعض الآخر بسياسة التشغيل وتقديم الخدمة للمتعاملين وتوفير بيئة العمل الجاذبة في المراكز وبما يسهم في استمرار المواطنين العاملين لديها في وظائفهم من خلال تحفيزهم على الإنتاجية بمواصلة تطبيق النظام المتبع في منح الراتب الشهري والمكافآت المالية للمتميزين منهم اضافة الى تحديد أدوارهم الوظيفية وصقل مهاراتهم وتدريبهم بشكل متواصل على الإجراءات المطلوبة كافة لإنجاز المعاملات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا