• السبت 28 شوال 1438هـ - 22 يوليو 2017م

«توتر الحمل» يعرض الأجنة لأمراض القلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 يوليو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أجرى باحثون سويسريون دراسة كشفت نتائجها عن أن المرأة التي تشعر بضغوطٍ وتوترات أثناء الحمل قد يصاب وليدها بأمراضٍ في القلب، ويكون كذلك عرضة للإصابة بما يُعرف بـ«اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط»، وهي حالةٌ نفسية تجعل الطفل غير قادر على اتباع الأوامر أو السيطرة على تصرفاته أو الالتزام بالقواعد السليمة.

وأفادت الدراسة بأن الشعور بالتوتر لفتراتٍ طويلة يجعل مشيمة السيدة الحبلى تُفرِز هرمون الكورتيزول، الذي يعرفه البعض باسم هرمون التوتر، وهو ما يقود إلى تسريع وتيرة نمو الجنين، مما يؤدي إلى حدوث مشكلات في أجهزة جسمه، مع وصوله إلى مرحلة البلوغ والنضج فيما بعد.

لكنّ الباحثين القائمين على هذه الدراسة، أشاروا إلى أن حرص الأم على توطيد الصلة بطفلها في الفترة اللاحقة للإنجاب مباشرة، يمكن أن يبدد أي مشكلات تنجم عن حدوث توترات نفسية لها خلال فترة الحمل. كما أفادت نتائج الدراسة - التي شملت 34 سيدة بصحةٍ جيدة - بأن شعور أيٍ منهن بالتوتر لفترة قصيرة وهي حامل، لن يؤثر على الحالة الصحية لجنينها بعد الولادة.. فيما نقلت صحيفة «دَيلي مَيل» البريطانية عن خبراء نفسيين قولهم، إنه يتعين على السيدات الحوامل، ممن يشعرن بتوتراتٍ لفترات طويلة، السعي للحصول على علاجٍ نفسي لتقليص الآثار السلبية التي قد تنجم عن ذلك. وأفاد الخبراء بأن البديل عن الحصول على مثل هذا العلاج، يتمثل في الحرص على إقامة علاقة قوية للغاية مع الرضيع فور ولادته، لتلافي أي مشكلات تترتب على الشعور بالتوتر خلال شهور الحمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا