• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

تجدد التظاهرات الكبيرة في مدينة «كازرون»

قراصنة يخترقون «مطار مشهد» دعماً لاحتجاجات إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 مايو 2018

طهران (وكالات)

اخترق قراصنة شاشات مطار مشهد الدولي شمال شرقي إيران، مساء أمس الأول، وعرضوا على الشاشة إعلانات عن احتجاجات إيران الشعبية مرفقة بصورة الفتاة المتظاهرة الشهيرة، التي تسير بين دخان قنابل الغاز المسيل للدموع أثناء احتجاجات ديسمبر الماضي في طهران. وبحسب الصور المنشورة، فقد تمت عملية القرصنة في تمام الساعة 23:00 من ليلة الخميس، ونشرت مجموعة القراصنة الذين أطلقوا على أنفسهم اسم «الخفاقون» عبارات تندد باستمرار التدخل العسكري الإيراني ودعم الإرهاب في دول المنطقة، وتبديد أموال الشعب الإيراني الذي يعاني من الفقر والبطالة وغلاء المعيشة على تمويل الميليشيات والجماعات المتطرفة.

وعلى إحدى الشاشات كتب القراصنة المعارضون: «لقد قمنا بحركة احتجاجية بالسيطرة على شاشات المطار، أيها الإخوة والأخوات، النظام قام بقمع مظاهرات الأشهر الخمسة الماضية، وما زال الحرس الثوري يستمر في تدمير حياة أبناء الشعب الإيراني من خلال تدخلاته في غزة ولبنان وسوريا، إلى متى هذا الوضع؟ لن يتوقف صوتنا! نحن نضم صوتنا إلى المحتجين في كازرون. هذا هو مجرد بداية نشاطاتنا، إذا كنت متعاطفاً معنا التقط صورة وشاركها». وفور انتشار الإعلانات الاحتجاجية التقط مسافرون عشرات الصور من شاشات مطار مشهد ونشروها عبر مواقع التواصل.

من جهتها، أكدت وكالة «تسنيم» الإيرانية للأنباء نقلاً عن مدير العلاقات العامة في مطار مشهد الدولي اختراق نظام العرض في المطار. وقال حسين جعفري، مدير العلاقات العامة في مطار مشهد الدولي، لوكالة أنباء تسنيم، إن «موقع مطار مشهد اخترق مساء الخميس لمدة 5 دقائق، لكن المشكلة حلّت بسرعة».

وفي سياق متصل، تجددت الاحتجاجات في مدينة كازرون التابعة لمحافظة فارس، جنوب إيران، صباح أمس.

وتداول ناشطون مقاطع وصوراً تظهر خروج الآلاف في شوارع بلدة «تشنار شاهيجان» يطالبون بتنفيذ قرار إنشاء ناحية جديدة لقضائهم، بعد ما أعلنت محافظة فارس، وقف المشروع مؤقتاً.

يذكر أنه خلال الأيام الماضية تصاعدت الدعوات لمواصلة الاحتجاجات، حيث أطلقت شخصيات وأحزاب وتيارات إيرانية معارضة في الدخل والخارج تصريحات وبيانات تطالب بتكثيف الضغوط على نظام الملالي ومساندة الاحتجاجات الشعبية المتواصلة وتشديد العقوبات الدولية، بهدف إزاحة هذا النظام الذي يحكم البلاد لأربعة عقود.