• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رئيس هيئة الإدارة والقوى البشرية:

«التوحيد» أطلق عملية تحديث شاملة عززت قدرات القوات المسلحة لاستيعاب تكنولوجيا العصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

وجه اللواء مطر سالم علي الظاهري، رئيس هيئة الإدارة والقوى البشرية، كلمة عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة الذكرى الـ 38 لتوحيد القوات المسلحة فيما يلي نصها:

«في اليوم السادس من شهر مايو لعام 1976 تعزز قيام الاتحاد بإعلان توحيد القوات المسلحة تحت علم واحد وقيادة واحدة، وقد أسهم هذا القرار التاريخي بشكل فاعل في التوحد والتوسع والتطور من حيث الكم والكيف والإعداد والتجهيز والتنظيم والتسليح والتدريب.

وكان من الطبيعي أن يطلق قرار التوحيد الطاقات لعملية تحديث شاملة، عززت قدرات القوات المسلحة ومكانتها من استيعاب أحدث أسلحة العصر واكتساب أفضل المهارات الميدانية، حتى غدت في مصاف أكثر وأحدث جيوش العالم تقدماً.

إلا أن هذا التقدم غير المسبوق وفي زمن قياسي، لم يكن ليتحقق بهذه الكيفية وهذا النجاح لولا أن قيض الله لهذه الدولة قيادة حكيمة وفرت لهذه القوات كل أسباب التطور، من خلال توفير الإمكانيات المادية كافة، حتى أصبحت قوة عزيزة الجانب متماثلة ومسلحة بالإيمان، وحريصة على بذل المهج والأرواح فداء للوطن وذوداً عن حياضه، وتحقيقاً للأمن والأمان والاستقرار على ثرى أرضه.

ونحن إذ نحتفل اليوم بهذه الذكرى، لا بد وأن نفخر بهذا المستوى الهائل الذي بلغته قواتنا في عالم معاصر أصبحت مفاتيحه في القدرة على امتلاك زمام المبادرة والتحكم فيها، من خلال كوادر مواطنة مؤهلة يحق لنا اليوم أن نفخر بسجلها الحافل، ليس في مجال حماية المكتسبات فحسب، بل ونشر الأمن في ربوع الوطن، إضافة إلى ما حققته على الصعيد الخارجي من خلال المشاركات الإنسانية ضمن عمليات الإغاثة وإعادة الإعمار، وفي نطاق جهود هيئة الأمم المتحدة لحفظ السلام دولياً وإقليمياً.

إن مما يثلج الصدر، أن نرى اليوم غرس القيادة الرشيدة وقد تجسد في كوادر قيادية مواطنة ذات كفاءة عالية وتشكيلات مميزة ومتميزة، غدت بفضلها قواتنا المسلحة أكثر فعالية وأفضل كفاءة وأعظم تفاؤلاً وتفاعلاً مع معطيات وتحديات العصر، وسادت فيه التقنيات كافة ميادين العمل العسكري.

ولا شك أن الفضل فيما نشهد اليوم من تقدم، إنما يعود في المقام الأول إلى سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، ويشرفنا في هذه المناسبة الخالدة أن نجدد لسموه العهد والولاء، وأن نرفع إلى مقام سموه وإلى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى سيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أسمى آيات التهاني والتبريكات، داعين الله سبحانه وتعالى أن يعيد عليهم المناسبة الخالدة، وعلى الوطن باليمن والبركات، وأن يديم على قواتنا المسلحة الرفعة والعزة والمنعة والتقدم تحت ظل قيادتنا الرشيدة». (أبوظبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض