• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

«الجامعة العربية» وروسيا تدعمان وساطة الكويت

أبو الغيط يكذب «الجزيرة» عما روجته عن انتقاده لدول المقاطعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 يوليو 2017

موسكو، القاهرة (وكالات)

أكد أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط تفهم الدول الخليجية موقف الجامعة من أزمة قطر التي وصفها بأنها حساسة، وقال خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في موسكو، إن الجامعة تبنت منذ اليوم الأول التحرك الكويتي كوسيلة لتحقيق انفراجة في الموقف، وأضاف أن الجامعة العربية أكدت استعدادها للتحرك في الأزمة إذا طلبت الأطراف المختلفة ذلك، باعتبار أن كل الدول أعضاء في الجامعة».

ولفت أبو الغيط إلى أن الأطراف المختلفة تفهمت هذا التحرك في الأزمة. ونفى بشكل حازم ما نسب إليه من انتقاده لأداء دول الخليج ومصر في الأزمة. وقال ردا على سؤال من مراسل الجزيرة القطرية: لا حقيقة إطلاقا لمثل هذا التصريح، قبل أن يطلب من المترجم في القاعة أن ينقل الرد للمراسلين الآخرين.

وكان مراسل الجزيرة حاول صياغة السؤال بطريقة تظهر أن التصريحات المنسوبة لأبو الغيط حقيقية، إلا أن الأمين العام سارع إلى مقاطعته مؤكدا عدم صحتها على الإطلاق. وطرح المراسل السؤال على الرغم من النفي الرسمي الذي صدر في وقت سابق عن أبو الغيط عبر المتحدث باسمه الوزير المفوض أحمد عفيفي، الذي أكد كذب التصريحات المنسوبة للأمين العام خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده الثلاثاء مع وزير خارجية إيطاليا.

وقال عفيفي «إن حديث الأمين العام كان دقيقاً ولم يتطرق بأي صورة إلى مسؤولية أي طرف، وبالتالي فلا مجال لمثل هذه النوعية من التأويلات أو التفسيرات المجتزأة أو المضللة، مشيراً إلى أن موقف الأمين العام من الأزمة بشكل عام كان واضحا منذ بدايتها ولا يحتمل اللبس، وهو ما تجسد في عناصر البيان الصادر عنه حينها. وطالب وسائل الإعلام بتحرّي الدقة في إطار التعامل مع مثل هذه الموضوعات، آخذاً في الاعتبار حساسية الأزمة، وأهمية نقل المواقف المرتبطة بها بمصداقية ومسؤولية كاملتين.

من جانبه، قال لافروف إن موسكو تدعم أي جهود لتطبيع العلاقات بين الدول في الخليج العربي، مشيرا إلى أن الرئيس فلاديمير بوتين تشاور مع عدد من القادة والملوك والرؤساء حول الأزمة، وأن بلاده تتابع الاتصالات اليومية حول تطورات الموقف. وأعرب عن تأييده لجهود الكويت الرامية إلى احتواء الأزمة، كما أعرب عن استعداد بلاده للانخراط في الجهود الرامية إلى معالجة الأزمة في حال أعربت الدول المعنية عن رغبتها في ذلك. وأضاف أن روسيا وجامعة الدول العربية تعتقد بضرورة معالجة هذه الأزمة عن طريق الحوار، مؤكدا ضرورة استثمار مكانة جامعة الدول العربية بهدف إزالة التوتر في هذه المنطقة. وشدد على ضرورة تسوية الأزمة عبر الحوار وبروح الاحترام. وقال «نعتقد أنه يجب التوصل إلى إزالة كافة مباعث القلق بروح الاحترام المتبادل مع مراعاة مصالح التنمية المستدامة لكافة دول المنطقة. ونأمل في أن تساعد سمعة جامعة الدول العربية في ذلك». وكانت مصادر دبلوماسية داخل الجامعة العربية، كشفت أن الأمانة العامة للجامعة تدرس مطالب تجميد عضوية قطر في الجامعة، في حال عدم استجابتها للمطالب العربية. وقالت المصادر «إن هناك إجراءات متبعة في ذلك، لا سيما أن الدول الداعية لمكافحة الإرهاب لم تقدم مذكرة رسمية ضد الدوحة لتجميد عضويتها حتى الآن، لكن هناك مذكرات قدمها عدد من السياسيين العرب، وليست الحكومات». لكن المتحدث باسم الأمين العام للجامعة رفض التعليق على الخطوات المقبلة، وقال «نتمنى أن تنتهي الأزمة بما يخدم التوافق العربي، لكن أتمنى من الجميع ألا يسبقوا الأحداث»، مؤكداً أن الموضوع شديد الحساسية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا