• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

أشادت بعطاء الاتحادات والرعاة والمتطوعين

اللجنة المنظمة للأولمبياد العالمي الخاص تكرم شركاء النجاح

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 مايو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

كرمت اللجنة المنظمة للأولمبياد العالمي الخاص على سحور رمضاني بنادي ضباط القوات المسلحة عدداً من الاتحادات والرعاة وشركاء النجاح، وذلك بحضور عارف العواني، أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، وخلفان المزروعي مدير عام الأولمبياد الإماراتي الخاص، وأيمن عبد الوهاب الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبيتر ويلر الرئيس التنفيذي للأولمبياد العالمي الخاص، ومحمد بن هزام الظاهري أمين عام اتحاد الكرة.

وقدمت دروعاً تذكارية إلى اللجنة الأولمبية الوطنية، ومؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، ومجلس أبوظبي الرياضي، واتحادات الكرة، والسلة، والفروسية، والسباحة، الطائرة، والغطس، واليد، والرياضات الجليدية، والدراجات، وتنس الطاولة، ونادي الجزيرة، ولجنة الإمارات للريشة الطائرة، والرعاة «اللولو» هايبر ماركت، والاتحاد للطيران، وشركة الدار العقارية.

وتوجه خلفان المزروعي بالشكر والتقدير إلى كل الشركاء والرعاة الذين ساهموا بشكل كبير في إنجاح الأولمبياد الاقليمي الخاص أبوظبي 2018 الذي أقيم مارس الماضي، بمشاركة أكثر من 30 دولة، مشيرا إلى أن أصحاب الهمم يلقون دعماً كبيراً من القيادة الرشيدة، ولهم مكانة كبيرة، مشيراً إلى أن الإمارات من أوائل الدول التي تعمل على دمج هذه الفئة بالمجتمع، وتوفير كل عناصر الحياة الكريمة لهم، فضلاً عن استيعاب طاقاتهم في الرياضات التي يفضلونها، والهوايات التي تسعدهم وترسم الابتسامة على وجوههم.

وقال: نقدم أيضا كل الشكر والتقدير إلى المتطوعين الذين قاموا بدور كبير في إخراج الحدث بأفضل صورة، مشيرا إلى أن اللجنة المنظمة المحلية تلقت إشادة بالغة من كل من يهمه الأمر وعلى رأسهم الأولمبياد العالمي الخاص لحسن التنظيم والاستضافة، وتوفير البيئة المثالية لإقامة المنافسات على أفضل المرافق، ووفق أعلى معايير الجودة العالمية، وأن هذه البطولة أقيمت بروفة للاستعداد للحدث الأكبر وهو الأولمبياد العالمي الخاص «أبوظبي 2019» الذي تستضيفه العاصمة مارس المقبل، وسوف يحظى بمشاركة واسعة من كل دول العالم، ليكون الحدث الأبرز والأكبر الذي يقام في منطقة الشرق الأوسط على مدار التاريخ الرياضي.

وتابع: سعدنا كثيراً بالنجاح الذي حققناه في الأولمبياد الإقليمي الخاص، ولكننا ندرك بأنه لا وقت للراحة لأننا جميعا نستعد للحدث العالمي الكبير، ونعمل له بشكل متواصل لإخراجه بأفضل صورة، حتى نترك بصمة الإمارات عليه، كما تركناها على كل حدث رياضي استضفناه من قبل، ولا سيما أن الإمارات التي أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، منبع الإنسانية، وأحد أهم روافد العطاء في العالم، موضحا أن المهمة المقبلة كبيرة، وأن الجميع مطالب ببذل أقصى جهد في المرحلة المقبلة، لتقديم نسخة استثنائية من نسخ الأولمبياد العالمي الخاص.

وأشاد المزروعي بدور الاتحادات الوطنية التي وفرت الدعم الفني المناسب للأولمبياد الأقليمي الخاص، ولكافة الرعاة ووسائل الإعلام، الذين كانوا من ضمن شركاء النجاح في الحدث الإقليمي، والذين يعول عليهم كثيرا لمضاعفة الجهد في الحدث العالمي المقبل الذي لا تفصلنا عنه سوى شهور.

من جانبه، هنأ بيتر ويلر الجميع بشهر رمضان المبارك، مشيرا إلى أن الأجواء الرمضانية التي يعيشها للمرة الأولى في بلد عربي رائعة، تحفز على العمل والعطاء، وأن تجربته مع الأولمبياد الخاص في الإمارات ثرية تعكس مدى تحضر هذا الشعب ورقيه، موضحا أن سر النجاح في الأولمبياد الإقليمي الخاص مارس الماضي، هو روح الفريق الذي وجدته لدى كل العاملين في المشروع بداية من رئيس اللجنة المنظمة العليا معالي محمد الجنيبي، ومرورا بأعضاء مجلس الإدارة، والاتحادات الوطنية والرعاة والمتطوعين وحتى وسائل الإعلام، وهذه الروح سوف تكون أكسير النجاح في الحدث الأكبر والأبرز الذي ينتظرنا وهو الأولمبياد العالمي الخاص.

وقال: العمل قائم على قدم وساق في اللجنة المنظمة المحلية التي لا تترك شيئاً للمصادفة، والدعم موجود من أكبر مسؤولي الدولة للخروج بالحدث في أفضل صورة، ونحن مطمئنون تماماً بأن «أبوظبي 2019» ستكون نسخة مثالية تفوق كل ما سبقتها من حيث التنظيم والمنافسات والتفاعل المجتمعي، ويجب أن نعترف بأن الإمارات أصبحت شريكاً من أهم شركاء الأولمبياد العالمي الخاص لتوفير أفضل مساعدة لهذه الفئة في المجتمع، ونحن ندعو كل دول العالم أن تقتدي بما تقدمه الإمارات لدعم أصحاب الهمم في كل دول العالم، وليس في الإمارات فحسب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا