• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المملكة توقف استيراد الجمال الحية مؤقتاً

3 حالات وفاة جديدة بـ «كورونا» في السعودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

أعلنت وزارة الصحة السعودية أمس وفاة ثلاث حالات بفيروس كورونا في محافظة جدة من الحالات التي تم تسجيلها في وقت سابق، مما يرفع عدد الوفيات إلى 115 حالة وفاة منذ اكتشاف المرض في السعودية في شهر سبتمبر 2012. وذكرت الوزارة - في تقريرها اليومي عن تطورات فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية «ميرس» - أنه تم تسجيل ثلاث إصابات بالفيروس خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، مما يرفع عدد الإصابات بالفيروس إلى 414 حالة مؤكدة.

وأوضحت أن حالات الإصابة الثلاث التي تم تسجيلها كانت في مدينة الرياض بواقع حالتين لامرأتين فيما الحالة الثالثة لرجل في المدينة المنورة.

مشيرة إلى أن حالات الوفاة الثلاث كانت في محافظة جدة لرجل وامرأتين.وقد أعلن وزير الصحة المكلف عادل الفقيه الثلاثاء الماضي أن مجموعة خبراء بحثوا في سلسلة تدابير وقائية لاحتواء تفشي الفيروس، موضحا أن هذه التدابير ستعلن في الأيام المقبلة. إلى ذلك، أوقف تجار المواشي في السعودية استيراد الإبل من ثلاث دول أفريقية، كإجراء احترازي ووقتي لحين وضوح الرؤية حيال فيروس كورونا، من خلال التنسيق مع الموردين في كل من السودان والصومال وإثيوبيا، وإبقائها في محاجر تلك الدول.

وأرجع مستثمرو المواشي أسباب التوقف لعدم قدرة التجار تغيير نوع المواشي المستوردة ولتداخل موسم سوق الإبل في السعودية مع شهر رمضان وموسم الحج.

وقلل عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية بجدة ورئيس لجنة المواشي سابقا فهد السلمي في تصريح لصحيفة» مكة» من حذر التجار وتأخيرهم عن الاستيراد، معتبرا ذلك إجراء مؤقتا لن يستمر سوى لأسابيع قليلة حيث فضل معظم التجار التوصل مع مندوبيهم في الدول المصدرة من أجل تأخير قدوم المواشي للسعودية، حتى لا يؤثر ذلك على سعرها المحلي. وأكد السلمي أن التوقف الوقتي خاص فقط بالإبل الحية وليس بالمبرد الذي يصل عبر المطارات يوميا في حين أن هناك مستثمرين فضلوا تسمين ورعي إبلهم لحين دخولها المواسم.

وأكد أن المواشي بشكل عام تخضع لرقابة مشددة من الجهات ذات العلاقة، خاصة الدواعي الصحية من تطعيم قبل وصولها للسعودية وأثناء دخولها الموانئ حيث تستورد السعودية سنويا أكثر من ستة ملايين، منها مليون ونصف المليون من الإبل، بينما تتوزع النسب المتبقية بين الغنم والبقر. وتفيد معلومات غير رسمية بأن مبيعات الإبل في السعودية هبطت بنسبة كبيرة لا تقل عن 50 بالمئة.

من جانبها، تتحقق السلطات المصرية من أول حالة وفاة مشتبه بها بفيروس (كورونا) وهي لمواطنة عمرها 60 عاما توفيت في مدينة بورسعيد. وفي حالة التأكد ستكون هذه أول حالة وفاة بالفيروس القاتل في مصر. وقال مدير مديرية الشؤون الصحية بمحافظة بورسعيد حلمي العفني إن المصرية المتوفية عادت مؤخرا من السعودية بعد أداء العمرة. (الرياض، القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا