• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م
  10:21     الآلاف محاصرون جراء النزاع الدائر بجنوب الفلبين         10:23    زعيم كوريا الشمالية يشرف على اختبار سلاح جديد مضاد للطائرات        10:26     مقتل أربعة اشخاص في انهيارات أرضية شمال شرق البرازيل         10:27     مقتل 3 وإصابة 10 بتفجير انتحاري وسط مدينة بعقوبة العراقية         10:29     الشرطة البريطانية تنشر صورا لمنفذ اعتداء مانشستر         10:40     الجيش التركي يعلن قتل 13 متمردا كرديا في ضربات جوية بشمال العراق         11:03     مقتل ما لا يقل عن 18 مدنيا في أعمال العنف بمدينة ماراوي جنوبي الفلبين     

أمام جمهور كبير

العين يكتفي بالتعادل مع لوكوموتيف والحسم في طشقند

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 أغسطس 2016

صلاح سليمان (العين)

تعادل العين ولوكوموتيف سلبيا في أولى مباريات الدور ربع النهائي لدوري أبطال آسيا، في المباراة التي جرت بينهما مساء أمس على ستاد هزاع بن زايد في العين، ليتم تأجيل الحسم، إلى مباراة العودة بين الفريقين يوم 13سبتمبر المقبل في أوزبكستان، حضر المباراة جمهور كبير ساند الزعيم بمنتهى القوة طوال المباراة.

أهدر العين الكثير من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بخروجه فائزا، لكن ما زالت الفرصة قائمة في لقاء العودة، حيث خاض العين مباراة الأمس وهي الأولى له في الموسم، في حين لعب الفريق الأوزبكي 19 مباراة في الدوري المحلي.

تقاسم الفريقان السيطرة على أول 45 دقيقة، حيث سنحت لكل فريق أكثر من فرصة للتهديف، وخلال هذا الشوط لم يتواجد الزعيم كثيرا داخل منطقة جزاء الفريق الأوزبكي، وهو ما منح لوكوموتيف فرصة شن هجمات خاطفة، فيما اصطدم هجوم العين بحائط دفاعي أوزبكي قوي أمام منطقة الجزاء، وهو ما شكل صعوبة نسبية له.

بدأ الفريقان بطريقة واحدة، وهي 4/‏‏‏ 3/‏‏‏ 3/‏‏‏ 1، وحاول الفريق الضيف الضغط مبكرا على دفاعات العين مستغلا حالته الفنية والبدنية الجيدة، لكن لم تدم سيطرة لوكوموتيف طويلا، حيث انطلق أبناء الزعيم مهددين المرمى الأوزبكي من طرف الملعب الأيمن من خلال أسبريلا الذي تحرك بنشاط في الجانب الأيمن.

التهديد العيناوي الأول كان في الدقيقة الثامنة، عندما أطلق الكوري الجنوبي ميونج لي كرة قوية، ارتدت إلى دوجلاس، سددها بعيدة عن المرمى، وكانت هذه الفرصة بداية لفرض سيطرته تماما على الملعب والكرة وصناعة العديد من الكرات الخطرة على مرمى الفريق المنافس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا