• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

لبنى القاسمي: الدولة خالية تماماً من الملاريا منذ العام 1997

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

هالة الخياط (أبوظبي)

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة جامعة زايد، أهمية تجديد دول العالم والحكومات، والجهات المانحة، والشركاء الالتزام ببناء شراكات وطيدة على الصعد كافة من أجل مكافحة الملاريا.

وقالت أمس خلال افتتاحها لمعرض صور “الملاريا: الدم والعرق والدموع” تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إن دولة الإمارات واستجابة لتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تعهدت عام 2010 ممثلة بهيئة الصحة في أبوظبي بتقديم 92 مليون درهم “25 مليون دولار أميركي”، وذلك في غضون الأعوام الخمسة الممتدة ما بين 2010 وحتى 2014 من أجل دعم عمل شراكة دحر الملاريا، ومساهمة من الدولة في السيطرة على انتشار المرض عالميا، فضلاً على الإسهام في إنجاز وتحقيق الأهداف التنموية للألفية لهيئة الأمم المتحدة بحلول 2015.

وأضافت أن دولة الإمارات، تبدي بالغ الاهتمام بتعزيز تعاونها ودعم جهود المنظمات الدولية والاستفادة من خبرات الدول الأخرى في مكافحة الملاريا، مشيرة إلى أن الأمم المتحدة وضعت في العام 2000، هدف تخفيض نسبة الإصابة بمرض الملاريا في العالم بنحو 75٪، كأحد الأهداف الإنمائية للألفية بحلول العام 2015.

وأكدت أنه مع إحراز المجتمع الدولي لمؤشرات من التقدم الملموس للقضاء على هذا المرض الموهن والمهدد للحياة، إلا أنه لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به لدحر الملاريا وهو ما يتطلب شحذ المزيد من الجهود الدولية للقضاء على مرض الملاريا.

وقالت معالي القاسمي إن جهود دولة الإمارات للقضاء على ذلك المرض محلياً وعالمياً تتواكب مع المبادئ الحكيمة التي أرساها المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة، حيث استطاعت الدولة القضاء على ذلك المرض تماماً ولم تسجل حالة إصابة واحدة منذ العام 1997”. ولمجابهة المرض عالميا وجهت الدولة جهودها لدعم برنامج “شراكة دحر الملاريا” لتحقيق هذا الهدف عالمياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض