• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

غياب ثلاثة لاعبين

توريه يعود إلى «العميد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 أبريل 2015

مراد المصري (دبي)

يستعيد النصر جهود مهاجمه السنغالي إبراهيما توريه، في المباراة المقبلة أمام الإمارات في دوري الخليج العربي لكرة القدم، فيما يفتقد الثلاثي حسن محمد وعبدالله قاسم وعامر مبارك، وذلك مع عودة الفريق لاستئناف منافسات الدوري، بعد بلوغه نصف نهائي بطولة الأندية الخليجية لكرة القدم، التي أوقعته القرعة فيها في مواجهة إماراتية خالصة أمام الشباب ستكون عنوان الإثارة الشهر المقبل.

وواصل «الأزرق» تدريباته تحضيراً للمباراة، التي يسعى من خلالها لتعزيز موقعه على لائحة ترتيب المسابقة، في الوقت الذي تحولت أنظاره بعض الوقت نحو قرعة البطولة الخليجية التي جرت بالعاصمة البحرينية المنامة مساء أمس الأول، ومثل النصر فيها خالد عبيد مدير الفريق ومحمد مبارك المسؤول الإعلامي.

ومن المتوقع أن يعود توريه لقيادة الهجوم، بعدما خرج مصاباً في نهاية الشوط الأول أمام الأهلي، فيما جلس على المدرجات في المباراة الماضية أمام التعاون السعودي في ربع نهائي البطولة الخليجية، فيما يتواصل مسلسل غياب حسن محمد الذي تم الإعلان عن إصابته مؤخراً، قبل أن يكشف الوصل عن التعاقد معه في صفقة انتقال حر، نظراً لانتهاء عقده نهاية الموسم الحالي، فيما يواصل عبدالله قاسم التدرب منفرداً، لاستعادة لياقته والعودة لأجواء التدريبات الجماعية، بعد الإعلان عن إصابته خلال الفترة الماضية.

من جانبه، تعرض عامر مبارك لكسر في الأنف أمام التعاون السعودي، تجبره على الخضوع على الراحة في المباراة المقبلة، على أن يلحق بالتشكيلة بعد ذلك.

وأكد بريت هولمان، قائد النصر، أن الفريق بحاجة لمساندة الجماهير في هذه المرحلة من الموسم التي يواصل فيها مشواره بالبطولة الخليجية، ويسعى لتحسين موقعه على لائحة ترتيب المسابقة، وقال: «ندرك أن الفترة الماضية لم تسر وفق تطلعات الجماهير، لكننا نحاول تحسين الأمور، وأمامنا مباريات يجب أن نتدارك فيها ما حدث، ونحاول التعويض، يجب أن تنظر الجماهير إلى كل مباراة وبطولة على حدة، ونسعى من خلال ذلك لتحسين موقعنا على لائحة الترتيب فيما تبقى من مباريات الموسم، والعمل على مواصلة مشوار الدفاع عن اللقب الخليجي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا