• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الكويت.. المواجهة السابعة بينهما في نهائي البطولة

القادسية يصارع الكويت على كأس الأمير اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

إيهاب شعبان (الكويت)

تجرى مساء اليوم المباراة النهائية على كأس الأمير الكويتي لكرة القدم بين حامل اللقب القادسية والكويت، وهى مسك الختام لهذا الموسم، وتأهل لها بالفعل حامل لقب الدوري والوصيف عن جدارة، إذ ظلت المنافسة بينهما مشتعلة حتى اللحظة الأخيرة من مسابقة الدوري التي حسمها القادسية لصالحه في النهاية، كما أنهما كانا طرفي المباراة النهائية لكأس الاتحاد الآسيوي وفاز بلقبها الكويت بجدارة، وتعتبر مباراة اليوم النهائي السابع الذي يجمع بين القادسية والكويت في تاريخ البطولة، وقد فاز الأول بأربعة منها والثاني باثنتين، ويسعى القادسية للقبه الـ 16 في البطولة ليفض الشراكة مع العربي الذي يقاسمه في عدد مرات الفوز بها (15)، أما الكويت فيسعى للقبه العاشر بهذه المسابقة.

وتمثل مباراة اليوم مواجهة خاصة بين المعلم محمد إبراهيم المدير الفني للقادسية، وتلميذه عبدالعزيز حمادة المدير الفني للكويت، والأمر يعنى أن كلا الفريقين بلا أسرار تكتيكية، فكلاهما يعرف فكر الآخر، وتجدر الإشارة إلى أن حمادة تولى المسؤولية منذ اسبوعين فقط بعد أن أطاح مجلس إدارة الكويت بالمدرب الروماني يوان مارين.

وكان القادسية حامل اللقب في الموسمين الماضيين والكويت قد بلغا المباراة النهائية لبطولة كأس الأمير، آخر بطولات الموسم، بعد تغلب الأول على مضيفه العربي بركلات الترجيح 2-صفر بعد التعادل السلبي في الوقت الأصلي، والثاني على ضيفه الجهراء 5-4 أمس الأول في إياب الدور نصف النهائي للبطولة. وكانت جولة الذهاب التي أقيمت الجمعة الماضي أسفرت عن تعادل القادسية مع العربي صفر-صفر، وفوز الكويت على الجهراء 3-صفر خارج ملعبه.

في المباراة الأولى التي تأخر انطلاقها لمدة 35 دقيقة بسبب عطل في إضاءة الملعب، فشل العربي والقادسية في إيجاد الطريق إلى الشباك على مدار جولتي الذهاب والإياب، فاحتكما إلى ركلات الترجيح مباشرة دون خوض شوطين إضافيين بموجب نظام البطولة. وابتسمت الركلات للضيوف 2-صفر بعد تألق الحارس نواف الخالدي. ويتقاسم الفريقان الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب كأس الأمير (15 مرة لكل منهما).

وفي المباراة الثانية، جدد الكويت فوزه على ضيفه الجهراء 5-4 بعد أن كان قد حسم مسألة تأهله ذهاباً بتغلبه عليه خارج ملعبه 3-صفر.

وسجل أحمد الصقر (10) وعبدالهادي خميس (28 و58) وعبدالله البريكي (30) وعلي الكندري (42) أهداف الكويت، والبرازيلي كارلوس فينيسيوس (18 و92 من ركلة جزاء) ومحمد العجمي (62 و76) أهداف الجهراء.

لعب الكويت بتشكيلة ضمت عددا من لاعبى الصف الثاني مدعمين بالكبار مصعب الكندري وجراح العتيقي وشادي الهمامي والبريكي وهادي خميس، ولذلك يتوقع أن يكون أفضل بدنيا من القادسية في مباراة اليوم، بعد أن قام عبدالعزيز حمادة مدرب الفريق بإراحة أغلب نجومه الأساسيين لمواجهة القادسية اليوم، وعلى رأسهم حسين حاكم وفهد عوض وعصام جمعة وجواد نيكونام وروجيريو، وقد سمحت نتيجة لقاء الذهاب مع الجهراء باتخاذ هذا القرار في مباراة الإياب. وتمثل كأس الأمير خشبة الخلاص المتبقية للكويت محلياً لإنقاذ موسمه بعد فشله في الاحتفاظ بلقبه بطلاً للدوري الذي أنهاه وصيفاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا