• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

ورث حب المهنة عن أسرة تعمل في تجارة اللؤلؤ منذ أكثر من 300 سنة

مصطفى الفردان عاشق اللؤلؤ... سفير ترويج التراث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 يوليو 2017

حسام عبدالنبي (دبي)

المئات من رواد الأعمال ورؤساء الشركات في قطاع السياحة العالمي يستمعون إلى رجل الأعمال الإماراتي مصطفى الفردان، أصبح مشهداً مألوفاً في دورات معرض سوق السفر العالمي، حيث يحرص مصطفى الفردان، المدير العام لمجموعة الفردان العقارية، والمدير العام لشركة «فايف دايمنز» لتجارة اللؤلؤ والمجوهرات، على المشاركة في المعارض الدولية من أجل الترويج لتراث الإمارات في الغوص وتجارة اللؤلؤ الطبيعي، خاصة في إمارة أبوظبي التي كانت تستحوذ على 70% من عمليات الغوص في منطقة الخليج، من أجل استخراج اللؤلؤ الطبيعي، وتحديداً في جزيرة دلما.

وعلى الرغم من أن «الفردان» يعد من رجال الأعمال المعروفين، فإن عشقه وهيامه بتاريخ دولة الإمارات في الغوص جعله ينشئ متحفاً أو «مجلساً» في منزلة لتوثيق مهنة الغوص وتجارة اللؤلؤ وحياة البحر، حيث يعرض فيه أدوات الغوص القديمة ونماذج من المحار والصدف والسلال والتحف والمباخر والحبال ومعدات الغوص والأنتيكات الموجودة فيه، إلى جانب كتيبات عن التراث الإماراتي في هذا المجال للشباب الإماراتي والباحثين.

وأصبح مجلس «الفردان» في منطقة أم سقيم في دبي مرادفاً لكل الفنون الخاصة بالغوص واستخراج اللؤلؤ الطبيعي، حيث يستقبل فيه الزوار كل يوم أربعاء ويجتمع فيه الأدباء والشعراء من أجل استعراض الأشعار والأغاني والأهازيج وذكريات الأجداد الخاصة بالغوص.

ترعرع مصطفى الفردان، وسط عائلة تمتهن تجارة اللؤلؤ الطبيعي لمدة زادت عن 300 عام، ويعد من الجيل السادس في العائلة التي تعمل في مهنة الأجداد والتي تطورت بمرور السنوات من تجارة اللؤلؤ فقط إلى تجارة اللؤلؤ والمجوهرات والذهب والساعات، ولكن مصطفى، اختار أن يطور عملة بما يتناسب مع حبه للتراث، حيث يعرض في شركة «فايف دايمنز» المجوهرات والمشغولات الذهبية ذات الصياغة القديمة والتي تحمل تصاميم مستوحاة من التراث.

 يتذكر مصطفى الفردان، بدايات عملة في مجال تجارة اللؤلؤ فيقول: «عندما كنا أطفالاً كنت أرى جميع أفراد العائلة يعملون في مجال تجارة اللؤلؤ، ولذا كان «قانون» العائلة أن يرث الأبناء والأحفاد حب تلك التجارة منذ سن مبكرة، ولذا بدأت في مساعدة جدي عندما كان عمري 9 سنوات، وكانت مهمتي أن أجلس مع جدي المسن وأشاهده وهو يعمل لاكتسب الخبرة في المستقبل مقابل أجر لا يتعدى 4 دراهم أتقاضاها كمكافأة إضافية بخلاف المصروف الشخصي، خاصة أن جدي إبراهيم الفردان كان يلقب بـ «طبيب اللؤلؤ» وذاع صيته في مهنة صيد اللؤلؤ وتجارته، وهو من قام أيضاً بتصميم عقد شهير لكوكب الشرق أم كلثوم بناء على طلب بعض الشخصيات المهمة، مشيراً إلى أنه مع مرور السنوات تراكمت لدية خبرات كبيرة وأحب العمل في تجارة اللؤلؤ بالوراثة، حتى أنه درس برمجة الكمبيوتر في الولايات المتحدة الأميركية، ولكنه قرر أن يستمر في العمل في مهنة الأجداد، فأسس شركته الخاصة «فايف دايمنز» في سن الشباب بالتوازي مع عملة في مجموعة «الفردان» في القطاع العقاري، حيث شغل إلى جانب ذلك منصب الأمين العام لمجلس مراكز التسوق في الشرق الأوسط لمدة 4 سنوات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا