• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

100 دقيقة من التشويق والإثارة

جاكي شان يؤكد شبابه في «تخطي الأثر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 أغسطس 2016

تامر عبدالحميد (أبوظبي)

100 دقيقة من التشويق والإثارة ومشاهد الأكشن التي قدمها «ملك أفلام الحركة» الممثل العالمي جاكي شان، في فيلمه الجديد «تخطي الأثر – Skiptrace»، الذي يعرض حالياً في السينما المحلية، رغم أن «تخطي الأثر» يعتبر من نوعية أفلام جاكي شان، المعروفة لدى المشاهد التي قدمها في السابق وتعتمد أغلبها على قصة بوليسية مليئة بمشاهد الحركة والمغامرات والأكشن، فإن هذا الفيلم تميز بما قدمه شان، الذي أكد على روحه الشابة بما قدمه من أداء مميز وروح تمثيلية عالية، ولم يكن تقدمه في العمر عائقاً أمامه لتنفيذ مشاهد الحركة والأكشن الصعبة كما كان يؤديها في السابق، ومن دون الاستعانة بـ«دوبلير» كعادته.

فلاش باك

يشارك في بطولة «تخطي الأثر» كل من بينج بينج فان، وجوني نوكسفيل، ودانيال جارسيا، وبول فيليب كلارك، وتولى عملية تأليفه جاي لونجينو وأخرجه ريني هارلن، وتدور أحداثه حول محقق من هونج كونج يدعى «بيني بلاك»، الذي يلعب دوره جاكي شان، الذي تتورط ابنة أحد أصدقائه في مشكلات مع عصابة مخدرات، ويتسبب في ذلك مقامر أميركي يدعى «كونر واتس» الذي يجسد شخصيته الممثل جوني نوكسفيل، فيحاول «بيني» الوصول إليه لكي ينقذا حياة الفتاة المتورطة «سمانثا»، ويتعاونا كشريكين في القبض على زعيم العصابة الذي يدعى «الماتادور».

وتعمد المخرج ريني هارلن، في بداية الفيلم، تعريف المشاهد بشخصيات الفيلم عن طريق تقنية الـ«فلاش باك»، حتى يستطع المشاهد استيعاب أحداثه، التي بدأت بظهور المحقق «بيني» وشريكه المحقق «يانج» الذي لعب بطولته الممثل إريك تسانج، اللذين كانا يقومان بمطاردة عصابة «الماتادور»، والكشف عن هويتها، إلا أن شريكه يتعرض للقتل على أيديهم بالمتفجرات، ولم يستطع «بيني» إنقاذه، ويعيش في حالة نفسية سيئة جراء ما حدث، لكنه يعوض ذلك بحماية ابنة شريكة كما طلب منه قبل وفاته.

أحداث سريعة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا