• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

أجيال المونديال «94»

«الساموراي» يقضي على حلم «الأبيض» إلى «أميركا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 أغسطس 2016

عماد النمر (دبي)

تفاءل الشارع الرياضي كثيراً عند انطلاق التصفيات الأولى لكأس العالم «أميركا 1994»، بعد وقوع منتخبنا الوطني في المجموعة السادسة التي ضمت سريلانكا وبنجلاديش واليابان، ووضعت الجماهير آمالاً كبيرة في التأهل، وتكرار إنجاز الصعود إلى نهائيات كأس العالم «إيطاليا 1990».

وانطلقت التصفيات، وخاض المنتخب 4 مباريات متتالية خارج أرضه، الأولى أمام سريلانكا، وفاز برباعية من دون مقابل، وتخطى تايلاند بهدف، وفاز على بنجلاديش بهدف أيضاً، وتلقى المنتخب أول خسارة له في التصفيات أمام اليابان بهدفين دون مقابل، واستفاد «الأبيض» من خوض باقي مبارياته على أرضه وبين جماهيره، وتفوق على سريلانكا بثلاثية من دون مقابل، وعلى تايلاند بهدفين، واكتسح بنجلاديش بـ«سباعية» دون رد.

وأصبحت المباراة الأخيرة أمام منتخب اليابان، وكان لا بديل أمام «الأبيض» إلا الفوز، من أجل ضمان التأهل، حيث يملك 12 نقطة، بينما يكفي منتخب «الساموراي» التعادل أو الفوز للصعود إلى الدور الثاني، حيث كان يملك 14 نقطة، واستضافت مدينة العين اللقاء المرتقب للمنتخب وسط حالة قصوى من الاستنفار ودعم ومساندة كبيرة من المسؤولين والإعلام والجماهير، إلا أن الرياح أتت بما لا تشتهي سفينة منتخبنا التي سقطت في فخ التعادل الإيجابي 1- 1، ليخطف منتخب اليابان بطاقة التأهل إلى الدور الثاني، ويودع منتخبنا التصفيات من الدور الأول وسط صدمة كبيرة من الشارع الرياضي.

وحول المباراة الأخيرة أمام اليابان التي استضافتها مدينة العين، أكد إسماعيل راشد نجم المنتخب الوطني السابق، أن الأجواء قبل المباراة كانت مشجعة ومساعدة للفريق، في ظل اهتمام إعلامي مكثف ومساندة جماهيرية كبيرة، ورعاية على أعلى مستوى من كبار المسؤولين، وقال: «كل الأمور تساعد المنتخب على تحقيق الطموح، والفوز على اليابان، خاصة أننا نلعب على أرضنا وبين جماهيرنا، ومستوى «الأبيض» يؤهله لتحقيق الفوز، رغم أن المستوى متقارب بين المنتخبين، وكانت هناك حالة استنفار بين أعضاء الفريق، وتصميم من اللاعبين لتعويض الخسارة الأولى، ورد الدين والحصول على نقاط المباراة كاملة، لضمان التأهل، وفوجئنا باستقبال الهدف الأول في شباكنا، وهو ما أصابنا بالاهتزاز والارتباك، إلا أن المنتخب سرعان ما نظم صفوفه، واستعاد زمام المبادرة، ونجح في تسجيل هدف التعادل عن طريق عبدالرزاق إبراهيم، وشددنا من هجماتنا وأضعنا العديد من الفرص، لكن المنتخب الياباني أغلق كل المساحات أمام هجوم الإمارات وتعامل بشكل أفضل، وأدى ذلك إلى التسرع في إنهاء الهجمات وعدم التركيز في اللمسة الأخيرة، ولم يوفق المنتخب في تسجيل هدف ثانٍ، رغم قوة الهجوم، وللأسف نجح اليابانيون في خطف التعادل، وبطاقة التأهل إلى الثاني»، وأوضح أن الجميع أصيب بصدمة كبيرة، بعد ضياع حلم التأهل للمرة الثانية، خاصة أنه كان في متناول اليد.

اللعب وسط ضغط كبير ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء