• الجمعة 05 ذي القعدة 1438هـ - 28 يوليو 2017م

المشنوق يؤكد الحرص على كرامة اللاجئين بعد مداهمات عرسال

وفاة طفلة بثاني حريق خلال 3 أيام بمخيم للسوريين شرق لبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 يوليو 2017

بيروت(وكالات)

أكد مصدر طبي ومسعفون أن فتاة لقيت حتفها جراء حريق ناجم عن عطل كهربائي، نشب فجر أمس في مخيم للاجئين السوريين ببلدة بار الياس بسهل البقاع اللبناني، في ثاني حادث من هذا القبيل بهذه المخيمات خلال 3 أيام. من جهته، أبلغ وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق قناة «الحدث» أنه «حريص على كرامة وأمن اللاجئين السوريين» بالبلاد، مبيناً أن الحملة والمداهمات التي شهدتها مخيمات اللاجئين بمنطقة عرسال الحدودية خلال الأيام الماضية، جاءت عقب قيام 5 انتحاريين بتفجير أنفسهم مستهدفين القوات الأمنية، مؤكداً أن العملية ليست حملة على النازحين واللاجئين ولكنها ضد الإرهابيين.

واندلع الحريق الذي رجحت مصادر محلية، أنه ناتج عن احتكاك كهربائي عند الساعة الواحدة بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء في مخيم آدم للنازحين السوريين ببلدة بار الياس بالبقاع الأوسط شرق لبنان. وتسبب الحريق وفق مسعفين من الصليب الأحمر اللبناني والدفاع المدني، بوفاة طفلة تبلغ 7 سنوات، وإصابة 7 آخرين بحروق تم نقلهم على إثرها إلى مستشفيات المنطقة.

وعمل الدفاع المدني على محاصرة النيران التي التهمت 22 خيمة، لمنع امتدادها إلى أجزاء واسعة من المخيم الذي يضم قرابة 185 خيمة. وبحسب الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية، أن الحريق ادى إلى «انفجارات داخل الخيم الملاصقة لبعضها نتجت عن احتراق قوارير الغاز ما ادى إلى امتداد النيران بسرعة هائلة».

ويعد هذا الحادث الثاني من نوعه منذ الأحد الماضي، حيث لقيت طفلة أيضاً حتفها، وأصيب آخرون جراء حريق هائل اندلع في مخيم ببلدة قب الياس بالمنطقة البقاعية نفسها، وتسبب بمغادرة 700 نازح بعد احتراق خيمهم.

ونشرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أمس، على حسابها بفيسبوك، صوراً تظهر آليات قالت إنها تعمل «بأسرع ما يمكن» لتأهيل عقار سيتم فيه إيواء 103 عائلات سورية لاجئة خسرت الكثير جراء النيران. ويوجد مليون لاجئ سوري مسجل على الأقل في لبنان يعيش كثير منهم في مخيمات متناثرة في أنحاء البلاد. وتقول الحكومة اللبنانية إن هناك إجمالي نحو 1.5 مليون سوري في لبنان نزحوا هرباً من النزاع المحتدم منذ مارس 2011.