• الجمعة 27 شوال 1438هـ - 21 يوليو 2017م

أكدوا أن عليها إثبات جديتها في الحرص على بيئتها وحضنها الخليجي الطبيعي

مسؤولون ومواطنون: على قطر العــودة لــرشدها والانحياز لمصالح شعبها وليس الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 يوليو 2017

محمد الأمين (أبوظبي)

مع انقضاء الساعات الأخيرة للمهلة التي منحتها دول المقاطعة الأربع، الإمارات والسعودية والبحرين ومصر، لقطر للاستجابة للمطالب التي وجهت لها، أكد عدد من المسؤولين والمواطنين أن الصبر الخليجي والعربي حيال ممارسات وسياسات الحكومة القطرية نفد، معربين عن أملهم في أن تتفهم القيادة القطرية حقيقة الأمور، مشددين في الوقت نفسه على وقوفهم صفاً واحداً خلف خيارات قياداتهم الرشيدة، مطالبين قطر بالالتزام بالتعهدات وتغيير سياساتها، والابتعاد عن كل ما من شأنه تصعيد الأزمة.

وقال الدكتور المهندس عبد الله سالم الكثيري، المدير العام للهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية: «إننا نقف وراء القيادة الرشيدة، ونثق في خياراتها، ونتمنى من الحكومة القطرية استغلال الفرصة، والعودة إلى الحضن الخليجي والعربي، وأن تترك كل أمر يمكنه أن يصيب أمن واستقرار الخليج في مقتل، وتنبذ الخلافات، وأن تخرج من الحضن الإيراني، خاصة أن إيران كشفت عن وجهها الحقيقي في العراق وسوريا واليمن ولبنان، ولا يمكن القبول بتدخلها من أي عربي أو خليجي».

كما أشار إلى أن استدعاء القوات التركية هو استدعاء للأجنبي لصب المزيد من الزيت على نار الأزمة، وتهديد أمن واستقرار الدول الخليجية، وقال: «نحن في الخليج نتنظر من الحكومة القطرية سحب هذه القوات والتوقف عن تمويل الإرهاب، وتشجيع التشدد، وعدم الاستقرار في المنطقة».

وطالب الحكومة القطرية بالعودة إلى البيت الخليجي، حيث سعت الحكومات الخليجية دائماً إلى إيجاد مخارج سياسية لما تمارسه قطر تجاه دول المنطقة، وعلى قطر الآن معرفة الاستحقاقات المطلوبة لرأب الصدع وإنهاء الخلاف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا