• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مواطنون ومقيمون: الإمارات تشهد طفرة حضارية كبرى

«الحكومة الذكية» عنوان «وطن السعادة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 أبريل 2015

مكاتب الاتحاد

أشادت فعاليات مجتمعية ومواطنون بالتحول السريع للجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، بالانتقال من مرحلة الخدمات الإلكترونية إلى الذكية بما يتواكب مع النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة، على المستويات كافة، في خطوة تساعد على دعم النظرة المستقبلية للقيادة الرشيدة في جعل الإمارات بمصاف الدولة المتقدمة بشتى المجالات.

وأعربوا عن ثقتهم بالتوجهات الحضارية التي تصنع الابتكار من خلال تبسيط الاجراءات الخدمية وتسخيرها لخدمة الوطن والمواطن وحتى الزائر والمقيم، في أي بقعة من دول العالم، بأن يصبح بمقدور أي شخص إنجاز معاملاته بكل يسر وسهولة وهو جالس في منزله أو عمله أو رحلته عن طريق الهاتف المحمول، ضمن خطوة تسعى من خلالها الدولة الى مواكبة التطورات التكنولوجية الحديثة وتلبية تطلعات الأجيال الجديدة.

وأكد المواطنون والمقيمون أن تنافس الجهات جميعاً في توفير الخدمة الذكية للعميل من شأنه رفعة السمعة العالمية للإمارات من حيث مستوى التطور الذي وصلت إليه، بنسق متوازن ومدروس، يهدف في النهاية الى خلق مجتمع سعيد وآمن ويحظى بالحياة الكريمة والعيش الرفيع.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قد ذكر المسؤولين، بقرب انتهاء المهلة التي حددها قبل عامين لاستعراض نتائج العمل للتحول إلى الحكومة الذكية.

وأعاد سموه نشر تغريدة دونها 22 مايو 2013 على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قال فيها: «أعطينا مهلة سنتين للجهات الحكومية لتنفيذ مشروع الحكومة الذكية، ووعدنا المسؤولين الذين لا يحققون الهدف أن نقيم لهم حفل وداع بنهاية هذه المدة». وعلق سموه على تغريدته السابقة قائلاً: «تغريدة نشرتها قبل عامين.. أحببت تذكير الإخوة المسؤولين بها.. موعدنا بعد شهر لاستعراض نتائج عملهم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض