• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تمنى أن يجتمع «الجوهرة السوداء» ومارادونا للمرة الأولى

الشريف: دعوة بيليه تدخل ضمن أجندة مؤتمر دبي الرياضي الدولي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يناير 2014

رضا سليم (دبي)- وجه الدكتور أحمد سعد الشريف الأمين العام لمجلس دبي الرياضي الشكر إلى الإعلاميين المحليين على التغطية المتميزة لمؤتمر دبي الرياضي الدولي، الذي أسدل عليه الستار مؤخراً بفندق مينا السلام، في نسخته الثامنة، مؤكدا أن المؤتمر شهد خلال دوراته الماضية حضوراً كبيراً للنجوم العالميين، وكشف أن المجلس يضع في أجندته دعوة «الجوهرة السوداء»، النجم البرازيلي بيليه في النسخة التاسعة والتي بدأ التحضير لها مع نهاية النسخة الثامنة مباشرة، متمنيا أن يجتمع بيليه ومارادونا في جلسة واحدة بالمؤتمر، مشيرا إلى أنهما تواجدا معاً في افتتاح أكاديمية التفوق الرياضي «إسباير» بقطر إلا أنهما لم يجتمعا معا، وفي حالة اجتماعهما في دبي ستكون هي للمرة الأولى في تاريخهما، وسيكون حدثا فريدا في كل أنحاء العالم.

وأضاف الشريف خلال جلسته مع عدد من رؤساء الأقسام والإعلاميين المحليين، أمس الأول بفندق «فيستيفال سيتي» بدبي أن المؤتمر شهد مشاركة الأسطورة مارادونا وكريستيانو رونالدو وجوزيه مورينهو وريبري وتشافي وغيرهم من النجوم الذين تجاوز عددهم 250 شخصية عالمية.

وأوضح أن النسخة الثامنة للمؤتمر أضافت كل ما هو جديد لأجندة المؤتمر على امتداده، وبما زاد من قوته كأحد أبرز التجمعات السنوية لمشاهير كرة القدم في العالم، من أجل التشارك والحوار والخروج بتوصيات من شأنها تعزيز مسيرة الاحتراف الإماراتي والمنطقة بوجه عام، كما أصبح تجمعاً استثنائياً في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط.

وتابع، قائلاً: مجلس دبي الرياضي يضع جميع التوصيات التي توصل إليها المؤتمر في دوراته الثماني الماضية تحت تصرف المؤسسات الرياضية بالدولة، وعلى المستوى الشخصي أتمنى عقد «سيمنار»، ليكون جلسة عمل مع المؤسسات الرياضية لتدارس التوصيات وبحث إمكانية تحويلها إلى برامج عمل، خاصة أن ما تضمنته التوصيات يمثل محصلة أفكار المشاركين من مشاهير وخبراء كرة القدم، من لاعبين ومدربين وحكام وصناع قرار حول العالم.

وكشف الشريف أن أجندة مجلس دبي في عام 2014، تتضمن إضافة بعض البرامج الجديدة لتطبق في أندية دبي من ضمنها تعزيز التحول الإلكتروني، من أجل ترجمة توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، في هذا الخصوص، والتي تمثل مرتكزات للعمل، مؤكدا أن أندية دبي ستتحول إلى أندية ذكية في نهاية العام الحالي، من خلال برامج وتطبيقات تربطها بالكامل مع المجلس والمجتمع ليستفاد من خدماتها بشكل أكبر، ويجري العمل على قدم وساق حاليا لعملية تطوير ضخمة في الموقع الإلكتروني لمجلس دبي الرياضي، ليواكب بدوره التحول الإلكتروني في عمل المجلس بالتنسيق مع أندية دبي.

وأشار إلى أن مجلس دبي الرياضي يضع جائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد للإبداع الرياضي، والتي سيقام حفل توزيع جوائزها الاثنين المقبل، ومؤتمر دبي للاحتراف، في مقدمة الأحداث الدولية التي ينظمها بشكل سنوي، بعدما بات الحدثان يشكلان نقطة تحول مهمة في الرياضة العالمية والعربية والخليجية، ما يجعل المسؤولين في المجلس حريصين على تقديم كل ما هو جديد بشكل سنوي ليتناسب مع مكانة الحدثين الهامين. ورداً على سؤال حول المشاكل التي واجهت الإعلاميين في حفل «جلوب سوكر»، قال الشريف: هذا الحفل لا يقام تحت مظلة المجلس أو اللجنة المنظمة للمؤتمر، ويتم توجيه دعوات للمجلس، وتهدف الشركة المكلفة من وراء تنظيم المؤتمر إلى تحقيق مكاسب مالية وترويجية من وراء هذا الحفل، ومع ذلك فإننا سنراعي مستقبلاً هذه المسألة وسيتم حجز مقاعد للإعلاميين خاصة أن الحفل دخل تحت رعاية إحدى الشركات وتم بيع جميع الطاولات من أجل دعم مركز محمد بن راشد للمعاقين.

واعترف الشريف بأن الإعلاميين واجهوا مشاكل في عملهم خلال النسخة الثامنة لمؤمر دبي الرياضي الدولي، وكشف عن السبب، وقال: فوجئنا بزيادة هائلة في أعداد الصحفيين ومراسلي القنوات التليفزيونية التي غطت الحدث، فقد كان مقرراً أن يتابع المؤتمر 200 إعلامي، لكننا يوم الافتتاح، فوجئنا بتواجد ما يزيد على 300 إعلامي تم تسجيل أسمائهم للحصول على بطاقة حضور المؤتمر، نظراً للأسماء الكبيرة للنجوم الحاضرين في الجلسات، وهذه الزيادة المفاجئة تسببت في حالة من الارتباك، وقد وضعنا ذلك في اعتبارنا والاستجابة لتحديد مقاعد الصحفيين سواء في المؤتمر أو حفل «جلوب سوكر»، حتى لو تطلب الأمر أن نمنح الإعلاميين المحليين بطاقات اللجنة المنظمة، لأنهم شركاء استراتيجيون في كل الأحداث الرياضية التي ينظمها المجلس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا