• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

تغيبت عن حضور جلساتها

«صحة»: متابعة «خدمات الغسيل الكلوي» تنقذ مريضة أصيبت بغيبوبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 يوليو 2017

منى الحمودي (أبوظبي)

أنقذ طاقم عمل «صحة» لخدمات غسيل الكلى التابعة شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» حياة مريضة تبلغ من العمر 62 عاماً، كانت على وشك أن تفقد حياتها بعد إصابتها بغيبوبة لأيام عدة.

وبدأت القصة بتغيب المريضة عن جلسات غسيل الكلى لسبب مجهول، وبعد متابعة قسم التمريض للمريضة عن طريق المكالمات الهاتفية لم ترد المريضة، وتم الاتصال بابنة المريضة لإعلامها بتغيب والدتها عن جلسات الغسيل الكلوي. فذهبت الابنة إلى منزل والدتها للاطمئنان عليها، تنفيذاً لتعليمات طاقم العمل لدى «صحة لخدمات الغسيل الكلوي»، فطرقت الباب ولكن من دون مجيب، وأبلغت الابنة قسم غسيل الكلى بأن الأم لم تفتح لها باب المنزل، فطلب منها فريق عمل «صحة» لخدمات الغسيل الكلوي بأن تحاول أن تفتح الباب بأي طريقة للاطمئنان على وضع والدتها الصحي، لتفاجأ الابنة بوجود الأم المريضة على فراشها في حالة غيبوبة، فسارعت بإبلاغ طاقم غسيل الكلى الذي سارع بإرسال سيارة إسعاف لنقلها إلى المستشفى ليتم وضعها في العناية المركزة تحت المراقبة، كما تم إجراء غسيل كلى طارئ لها فور وصولها. وحالياً تنعم المريضة بصحة جيدة بعد أن تم إنقاذها من الحالة الحرجة التي مرت بها.

وقالت الدكتورة بلسم عبدالرحمن الطبيب الاختصاصي المناوب في مركز المفرق لغسيل الكلى وقت وقوع الحادثة: «نحرص في (صحة) لخدمات الغسيل الكلوي على توفير خدمات علاجية متكاملة تستهدف سلامة المريض ومتابعة علاجه بشكل يومي، خاصةً أن عملية غسيل الكلى تتطلب الحضور في جدول زمني معين، ويجب على كل مريض المشي حسب التعليمات لتفادي أي مضاعفات. وفي حالة المريضة الماثلة، شكل غيابها عن جلسات الغسيل قلقاً لطاقم العمل والذي حرص على متابعة المريضة والاتصال بها لتذكيرها بموعدها»، مشيرة إلى خطورة غياب المريض عن جلسات غسيل الكلى، التي تتم بغرض تنقية جسم المريض من السموم والفضلات، كما أنها تحافظ على توازن الجسم وتراقب عمليّة ضخ الدم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا