• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«التحالف» يدك مواقع في تعز وإب وصعدة وحجة وضبط معمل متفجرات في أبين وحضرموت

«الشرعية» تتقدم في نهم وتجبر عشرات «الانقلابيين» على الفرار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 أغسطس 2016

عقيل الحلالي، بسام عبد السلام (صنعاء، عدن)

شنت طائرات «التحالف العربي» غارات مكثفة أمس على مواقع وآليات ومستودعات عسكرية تابعة لمليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في مختلف الجبهات المحيطة بمحافظة تعز لاستكمال تحريرها بالكامل، بعد أن تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من كسر الحصار المفروض عليها. وقالت مصادر عسكرية: «إن الغارات طالت تجمعات في منطقة الدعيسة بمديرية التعزية، ومخازن أسلحة في ضاحية الربيعي، ومراكز أخرى في مفرق شرعب، إلى جانب معسكري أبو موسى الأشعري والدفاع الجوي، ومواقع أخرى في جزيرة كمران على الطريق الرابط بين تعز والحديدة، والتي تعتبر خط الإمداد الرئيسي للمليشيات».

وقالت مصادر عسكرية: إن منطقة الربيعي غرب تعز تشهد مواجهات عنيفة بين قوات الشرعية والمتمردين الذين سقط منهم 11 قتيلاً، إلى جانب تدمير أربع عربات عسكرية، بينها دبابة. وأوضح الناطق باسم المجلس العسكري العقيد عبد العزيز المجيدي أن الطريق بات مفتوحاً بين غربي تعز ومحافظات الجنوب، لكنه طريق وعر وليس طريقاً رئيسياً شرق المدينة، وأضاف «بات في إمكان المساعدات الآن التوجه نحو تعز، لكن تبقى لنا مشكلة الألغام المزروعة على جانبي الطريق».

وأفادت مصادر عسكرية بنزع أكثر من 100 لغم أرضي زرعتها المليشيات في طريق الضباب المحرر الذي يربط تعز بمناطق جنوب وغرب المحافظة، وأكدت تحقيق قوات الجيش والمقاومة مكاسب جديدة في المعارك خصوصا في بلدة «مقبنة» ومنطقة «حمير». وأعلن المجلس العسكري الذي يقود المقاومة في تعز عن مقتل 18 متمرداً في المعارك والقصف الجوي، بينما أصيب 15 مدنياً في قصف عشوائي للمليشيات على أحياء مكتظة بالسكان. فيما نفذت مؤسسة «فجر الأمل» الخيرية للتنمية الاجتماعية أول قافلة غذائية، إلى تعز قادمة من المملكة العربية السعودية. وأوضحت أن القافلة تحتوي على 40 طناً من المواد الغذائية لإغاثة أكثر من 1000 أسرة في مديريات المعافر والمخاء وماوية.

واستهدفت طائرات «التحالف» أيضا نقطة تفتيش للمليشيات في مديرية السدة التابعة لمحافظة إب، وقالت مصادر لـ«الاتحاد»: إن ضربات جوية استهدفت مواقع بمناطق حدودية بين بلدتي النادرة والسدة شرقي إب، مشيرة إلى أن إحدى الضربات دمرت جسرا يربط بين البلدتين. كما استهدفت الطائرات موقعا في مديرية حرض شمال غرب محافظة حجة، ومعسكرات في محافظتي الحديدة وصعدة، ومراكز في مديرية كتاف قرب الحدود مع السعودية. في وقت أظهر المركز الإعلامي للقوات المسلحة، مقطعا مصورا يوثق فرار العشرات من عناصر المليشيات في جبهة نهم شرق صنعاء، حيث تواصل قوات الجيش والمقاومة بدعم من طيران «التحالف» تقدمها، وقد تمكنت من السيطرة على موقع البياض المطل على منطقة المدفون القريبة من مركز المديرية، وسط تأكيد متحدث باسم اللجان الشعبية مقتل 17 متمرداً.

وعقد محافظ صنعاء اللواء عبد القوي شريف، اجتماعاً مصغراً لمناقشة الترتيبات الأمنية في مديريات صنعاء، ومديريتي نهم وبني ضبيان، والاحتياجات العاجلة للنازحين. كما تم مناقشة تقرير عن الأوضاع التي يعانيها النازحون من نهم، والذين يتزايدون بشكل مستمر جراء تمركز المليشيات في القرى والمناطق السكنية، وتحويلها إلى دروع بشرية، مما أجبر الكثير من السكان على مغادرتها إلى أماكن آمنة. وأكد المحافظ على الأولويات والجهود المتطلبة لمواكبة العملية الأمنية للتقدم العسكري في المناطق المحررة وبما يحقق وجود الدولة مع كل عملية تحرير للمديريات بمؤسساتها ومكاتبها وكوادرها وتحملها مسؤولية إدارة الخدمات للسكان حسب المتاح. وأقرت قيادة المحافظة عدداً من الإجراءات بما يمكن النازحين من الحصول على مواد إغاثية في القريب العاجل وبالتنسيق مع قيادة الحكومة ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، والهلال الأحمر الإماراتي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا