• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

السماح باستخدام عبوات المياه سعة 5 جالونات 33 مرة فقط

دبي تطلق نظام التفتيش الذكي للأغذية ومنتجات الحلال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 أغسطس 2016

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أطلقت بلدية دبي، مشروع التفتيش الذكي للأغذية وعلامة المنتجات الحلال، بالتعاون مع شركة متخصصة. ويمكن هذا النظام المستهلكين والجهات الرقابية من التتبع والتعقّب الذكي، للمنتجات المختلفة، فضلاً عن كشف المنتجات المقلّدة والسلع غير المشروعة، ويساعد على تقليل المخاطر المرتبطة بالغش المحتمل وحماية الاقتصاد المشروع إلى حد كبير. وأعلنت البلدية تطبيقه على مراحل وفق جدول زمني، حيث سيتم تطبيقه في غضون من شهرين إلى 3 أشهر على عبوات المياه سعة 5 جالونات، ثم خلال 6 أشهر من الآن على المنتجات الحلال، وسيتم تنظيم زيارات خارجية للجهات المعنية بهذا الجانب، وبعد ذلك يتم تطبيقه في وقت لاحق على المنتجات الأخرى.

وكشفت البلدية أن قاعدة البيانات لديها تضم في الوقت الحالي 500 ألف صنف ومنتج غذائي ومتنوع، متوافقة مع اشتراطات الصحة العامة التي تطبقها البلدية، لتعزيز صحة المجتمع، خاصة منها ما يتعلق بالغذاء الصحي، مشيرة إلى أنه سيتم توفير تطبيق ذكي للمستهلكين يتعلق بنظام التتبع، حتى يتأكدوا بأنفسهم من المعلومات المتعلقة بالمنتج، ويحصلوا على هذه المعلومات من مصدرها.

ووقع المهندس حسين ناصر لوتاه المدير العام لبلدية دبي، وفيليب آمون المدير التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة SICPA، أمس إتفاقا في مبنى بلدية دبي، لتعزيز سلامة الأغذية وحماية صحة المستهلك، بحضور مساعدي المدير العام لبلدية دبي ومدرا الوحدات التنظيمية، وممثلين من الشركة.

وقال لوتاه، في المؤتمر الصحفي الذي عقد للإعلان عن المشروع: ستركز مراحل التطبيق الأولى على عبوات المياه والمنتجات الحلال، والبداية ستكون على عبوات مياه الشرب سعة 5 جالونات، حيث لن يسمح بعد استخدام العبوة 33 مرة من الاستخدام مرة أخرى، حفاظا على الصحة العامة، حيث سيتم تزويد الشركات المنتجة بالجهاز القارئ لبيانات العبوات، حتى تمنع الاستخدام بعد تجاوز العدد المذكور، الذي يحدث بعده إنتاج مواد من العبوة تؤثر سلبا على جودة المياه المعبأة.

وأضاف: تضمن تقنية الشركة الذكية للتتبع والتعقّب موثوقية المنتجات ومطابقتها لمعايير التوثيق والاعتماد، ويمكن توسيع نطاق البطاقات الذكية المستخدمة لأغراض التعقب لتشمل مجموعة كبيرة ومتنوعة من المنتجات مثل الأغذية المعبأة ومستحضرات التجميل والأدوية والمكملات الغذائية، وسيمكّن هذا النظام المستهلكين من كشف المنتجات غير المعتمدة». وأشار إلى أن هذه الأنظمة الحديثة تؤدي إلى إيجاد نظام متكامل للرقابة خاصة في ظل الازدياد الكبير في أعداد المنتجات الغذائية في مجال الحلال وهذا ما ركزت عليه اللجنة المتخصصة في مجال الحلال ومتطلباته على مستوى إمارة دبي وعلى المستوى العالمي في المراحل المقبلة.

وذكر أن هذه هي البداية حيث سيستمرّ المشروع في رصد منتجات الحلال والمنتجات الغذائية الأخرى، وذلك من خلال إطارٍ زمني متّفق عليه، مؤكدا أن هذه المرحلة ستكون بمثابة بداية لمشاريع متعددة مستقبلاً للحصول على أفضل الممارسات في مجال الرقابة على المواد الغذائية.

وأوضح المهندس خالد شريف العوضي المدير التنفيذي لإدارة سلامة الغذاء أن النظام الحالي تم تغييره إلى نظام ذكي بحيث يكون أكثر سهولة وانسيابية لضمان التفتيش بحيث يتم بشكل سريع وذكي ويخدم جميع فئات المتعاملين.

وأشار إلى أن البلدية تتطلع مع زيادة عدد المؤسسات الغذائية التي بلغت أكثر من 15 ألف مؤسسة إلى توفير خدمات ذكية ومتطورة لتواكب هذا التطور الذي يشهده هذا القطاع الهام والحيوي بالإمارة، وذلك من منطلق حرص الدائرة على تحقيق الخدمات والمتطلبات لتواكب به التميز الملحوظ والمكانة التي وصلت إليها إمارة دبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض