• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ريو.. كثير من المشاكل وقليل من البريق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 أغسطس 2016

ريو (د ب أ)

حفل ختام رائع وبعض عبارات الإشادة من الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية قد تمنح دورة الألعاب الأولمبية (ريو 2016) النهاية السعيدة التي يريدها المنظمون وأبناء هذا البلد الذي استضاف أول أولمبياد يقام في قارة أميركا الجنوبية.

ولكن المؤكد أن هذه الأمور لا يمكنها محو كل هذا الكم من المشاكل والسلبيات التي اتسمت بها الدورة لتكون واحدة من أكثر الدورات الأولمبية إثارة للجدل إن لم تكن أكثرها على الإطلاق.

أعلن باخ نهاية أولمبياد ريو رسمياً في حفل الختام الذي أقيم باستاد «ماراكانا»، ليتم إطفاء المرجل الأولمبي بعدها.

ووصف باخ أولمبياد ريو 2016 بـ«الرائع»، وكرر في كلمته أمام الحضور باللغتين البرتغالية والإنجليزية جملة «كانت دورة أولمبية رائعة في مدينة رائعة».

ورغم هذا، يدرك الرياضيون والمسؤولون والإعلاميون الذين شاركوا في هذه الدورة أنها قد تكون رائعة في ظل الظروف التي سبقتها لكنها ليست رائعة من حيث المقارنة مع الدورات الأولمبية السابقة وخاصة بكين 2008 ولندن 2012، كما أنها لا تبدو رائعة قياساً بما شهدته من مشاكل وسلبيات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا