• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«النصرة» تعزز مواقعها في حلب والقصف الروسي يحصد 14 مدنياً

النظام يقتل مدنيين بالمعضمية هربوا من الحصار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يناير 2016

عواصم (وكالات)

قتل وجرح مدنيون برصاص قناصة الجيش السوري النظامي أمس، أثناء محاولتهم الخروج من حصار معضمية الشام بالغوطة الغربية في ريف دمشق، فيما قتل 14 شخصا في قصف جوي روسي على ريفي حلب ودير الزور. في حين عززت «جبهة النصرة» وجودها العسكري في حلب وريفها الغربي، مستحدثة مراكز جديدة بعدما جابت نحو 200 آلية تابعة لها شوارع المدينة.

وذكرت شبكة سوريا مباشر أن امرأتين قتلتا وأصيب آخرون بينهم نساء وأطفال برصاص قناصة الجيش النظامي أثناء محاولتهم العبور من معضمية الشام المحاصرة إلى مدينة درايا، عن طريق المعبر الوحيد الفاصل بين المدينتين الواقعتين في الغوطة الشرقية لدمشق، وتسيطر المعارضة السورية المسلحة على داريا. وأوردت «شبكة شام» أنه بعد سيطرة النظام على المنطقة الفاصلة بين المعضمية وداريا، بدأ قناصوه باستهداف المدنيين أثناء محاولتهم العبور، كما ألقت المروحيات براميل متفجرة على داريا وسط اشتباكات متقطعة بين المعارضة والنظام في الجبهة الجنوبية لمعضمية الشام.

وأضافت الشبكة أن الجيش النظامي استهدف مدينة دوما بالغوطة الشرقية بصواريخ عنقودية محرمة دوليا، ترافقت مع قصف مدفعي استهدف منازل المدنيين. وقالت إن القصف الروسي استمر على ريفي حلب ودير الزور، موقعا نحو 14 قتيلا مدنيا.

وتأتي محاولة انتقال المدنيين من معضمية الشام في ظل الحصار الذي تفرضه قوات النظام على المدينة، والتهديدات بحرب مفتوحة في حال عدم تسليمها بشكل كامل للنظام وخروج فصائل المعارضة منها.

ويتخوف ناشطون من وقوع حالة حصار في المعضمية شبيهة بحصار مدينة مضايا بريف دمشق، إذ تعاني معضمية الشام من جوع ونقص في الدواء والمواد الأساسية، ويمنع النظام السوري سكان المدينة من الدخول والخروج إليها، إضافة إلى منع إدخال أي من المواد الغذائية والسيارات التابعة للمنظمات الإغاثية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا