• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الأزمة الاقتصادية تقلص إنفاق روسيا على أبحاث الفضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 أبريل 2015

موسكو (رويترز)

قررت روسيا خفض إنفاقها على برنامج الفضاء بأكثر من الثلث خلال العشر سنوات المقبلة، بسبب الأزمة الاقتصادية التي تشهدها، وهو ما أجبرها على التخلي عن خطط لتطوير صاروخ يستخدم في إطلاق الشحنات الثقيلة.

ويمثل استكشاف الفضاء بالنسبة للروس أحد مكونات الكرامة الوطنية، ترجع جذورها إلى «سباق الفضاء» إبان الحرب الباردة مع الولايات المتحدة، والذي شهد رائد الفضاء السوفييتي يوري جاجارين، وهو يصبح أول من يجوب الفضاء الخارجي، لكن انهيار الاتحاد السوفييتي جفف منابع التمويل لبرنامج الفضاء، وإن كان لدى الرئيس الروسي الحالي فلاديمير بوتين خطط لإحيائه.

وتخطط روسيا لتطوير محطة فضاء خاصة بها بحلول عام 2023، لكن القيود الاقتصادية تتنامى.

وقال متحدث باسم وكالة الفضاء الروسية الاتحادية روسكوزموس، إن الإنفاق المقرر هو تريليونا روبل (37.76 مليار دولار) بخفض يبلغ 850 مليار روبل بنسبة 35 %.

وقلصت الحكومة الروسية إنفاقها في معظم القطاعات الاقتصادية مع اتجاه البلاد إلى كساد، إثر تعرضها لعقوبات اقتصادية غربية بسبب الأزمة الأوكرانية، وانخفاض أسعار النفط على مستوى العالم، وهو من الصادرات الأساسية لروسيا.

وقال المتحدث باسم روسكوزموس، خلال اتصال هاتفي «بسبب الأزمة، سيرفع من البرنامج عدد من مشروعات الأبحاث، منها صواريخ الأوزان الثقيلة»، وتعرضت خطة بناء قاعدة فوستوتشني الفضائية الجديدة في أقصى شرق روسيا لعدة مشاكل منذ بدء المشروع عام 2011، والغرض منها أن تحل محل قاعدة الإطلاق في بايكونور بكازاخستان.

ونقلت وكالة تاس للأنباء عن مسؤولي أجهزة الأمن الروسية قولهم، إن المشروع شهد عمليات اختلاس بلغت 50 مليون روبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا