• الأحد 04 محرم 1439هـ - 24 سبتمبر 2017م
  04:18     إيران تغلق حدودها الجوية مع إقليم كردستان العراق بطلب من حكومة بغداد    

انتشال 74 جثة لمدنيين أعدمهم «داعش» خلال محاولتهم الفرار

انتهاء العمليات العسكرية الكبرى في الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 يوليو 2017

سرمد الطويل، وكالات (وكالات)

سيطرت القوات العراقية على منطقتين جديدتين في مدينة الموصل القديمة، مضيقةً بذلك السبيل أمام عناصر تنظيم «داعش» الذين أصبحوا محاصرين في منطقة ضيقة، فيما أفادت مصادر أمنية بانتهاء العمليات العسكرية الكبرى ضد «داعش» في الموصل، وانتشلت الكوادر الطبية 74 جثة غالبيتهم من النساء والأطفال قضوا على يد التنظيم خلال محاولتهم الفرار من مناطق سيطرته شمال غربي الموصل.

وأعلن قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله أمس، بسيطرة القوات المسلحة على منطقتين في الأحياء القديمة بالموصل. وقال الفريق يار الله، إن قطعات الجيش تمكنت من تحرير منطقة الخاتونية ومنطقة الطوالب في المدينة القديمة من الساحل الأيمن للموصل. وكانت خلية الإعلام الحربي قد أعلنت في وقت سابق أمس، أنه تم تحرير معظم المناطق في المدينة القديمة. وأكد قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت، عن خوض قواته اشتباكات عنيفة‏‭ ‬في ‬محيط ‬شارع ‬النجفي ‬وإجلاء ‬المئات ‬من ‬المدنيين ‬العالقين ‬في ‬مناطق ‬الاشتباك. وقال جودت: «إن قوات الشرطة الاتحادية تخوض حالياً اشتباكات‏‭ ‬عنيفة ‬في ‬محيط ‬شارع ‬النجيفي ‬لتحريره ‬من ‬داعش، في ‬حين ‬أجلت ‬هذه‭ ‬القوات ‬المئات ‬من ‬المدنيين ‬العالقين ‬في ‬مناطق ‬الاشتباك‭«‬. وأكد ‬جودت ‬أن ‬قوات ‬الاتحادية ‬مازالت ‬تلاحق ‬فلول ‬داعش في ‬المناطق ‬المتبقية ‬من ‬المدينة ‬القديمة.

وفي السياق ذاته، أفاد مصدر أمني عراقي أمس، أن العمليات العسكرية الكبرى ضد تنظيم «داعش» قد انتهت في الجانب الأيمن من مدينة الموصل.

وقال المصدر، إن العمليات الكبرى قد انتهت بالموصل، ولم يتبق إلا مئات الأمتار تضم قرابة 8 أزقة تحاول القوات العراقية الوصول إليها. وأضاف أن «داعش» لا يتمكن من استخدام المدنيين كدروع في تلك الأزقة، مستدركاً بالقول، إن أولئك المدنيين يجدون صعوبة بالخروج من تلك الأزقة بسبب الأنقاض.

إلى ذلك، أفاد مصدر أمني مسؤول، أن تنظيم «داعش»، فقد آخر خط دفاعي له أمام القوات العراقية في المنطقة القديمة آخر معاقله في مدينة الموصل. وأعلنت وزارة الدفاع عن تكليف قيادة الفرقة التاسعة بمهام مسك إحياء أيمن الموصل. وذكر ‬بيان ‬للوزارة «أنه ‬بعد ‬إنجاز ‬المهام ‬القتالية ‬للفرقة ‬المدرعة‭ ‬التاسعة ‬في ‬الجانب ‬الأيمن ‬لمدينة ‬الموصل، ‬كلفت ‬تشكيلاتها ‬بمسك ‬وتفتيش‭ ‬الأحياء ‬المحررة ‬بناءً ‬على ‬توجيهات ‬قيادة ‬العمليات ‬المشتركة ‬وعمليات ‬«قادمون‭ ‬يا ‬نينوى»، ‬وذلك ‬بغية ‬إسناد ‬قطعات ‬الجيش ‬العراقي ‬والحشد ‬العشائري ‬والقوات‭ ‬الأمنية ‬الأخرى». وأضاف ‬البيان: «‬أن ‬هذا ‬التكليف ‬جاء ‬أيضاً ‬لحماية ‬أجنحة ‬القطعات ‬العسكرية‭ ‬في ‬المدينة ‬القديمة، ‬بحثاً ‬عن ‬المطلوبين ‬والخلايا ‬الإرهابية ‬النائمة، ‬فضلاً‭ ‬عن ‬التدقيق في بيانات ‬المواطنين ‬في ‬الجانب ‬الأيمن ‬لتعزيز ‬الأمن هناك، ‬لمنع ‬حدوث‭ ‬خروقات ‬أمنية ‬من ‬قبل ‬الإرهابيين».

وفي السياق ذاته، أفاد مصدر طبي بانتشال أكثر من 70 جثة، غالبيتها لنساء وأطفال قضوا على يد تنظيم «داعش» أثناء محاولتهم الفرار من قبضته شمال غربي الموصل.

وقال المصدر، إن الإسعاف الفوري والطب العدلي بالموصل انتشل 74جثة من طرقات الشوارع في منطقة الزنجلي شمال غربي الموصل قرب «معمل الببسي». وأضاف المصدر أنه قد بدت على الجثث آثار التفسخ، مردفا بالقول، إن غالبيتهم نساء وأطفال قتلوا بإطلاق نار أثناء محاولتهم الفرار من المنطقة التي كان يسيطر عليها التنظيم في وقت سابق.

وفي سياق آخر، أعلنت الشرطة العراقية أمس، مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة اثنين آخرين من أسرة واحدة بانفجار عبوة ناسفة زرعها «داعش» أثناء محاولتهم الفرار من مناطق يسيطر عليها التنظيم في قضاء الحويجة غربي مدينة كركوك. وقالت مصادر في الشرطة، إن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب اثنان آخران من أسرة واحدة بانفجار عبوة ناسفة زرعها تنظيم «داعش» أثناء محاولتهم الفرار من قرية «الذربان» في ناحية الرياض التابعة لقضاء الحويجة إلى جبال حمرين فجر أمس. من جهة أخرى، أفادت مصادر أمنية بأن طيران الجيش العراقي نفذ أمس ضربة جوية استهدفت مواقع التنظيم في قرية «الصفرة» في ناحية الرياض ضمن حدود قضاء الحويجة غربي كركوك ما أدى إلى مقتل ثلاثة من عناصر داعش. وأوضحت أن قوات البيشمركة صدت هجوماً لتنظيم «داعش» فجر أمس جنوبي كركوك على محور «الزركه» وجرت اشتباكات بين عناصر التنظيم والبيشمركة في محور الزركة جنوبي كركوك، ما أسفر عن إصابة ضابط برتبة رائد بالبيشمركة مع أحد المقاتلين بجروح.