• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

300 ألف درهم مجموع الجوائز

إستعراض العضلات في بطولة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 أبريل 2015

مراد المصري (دبي)

تنطلق صباح اليوم بندوة الثقافة والعلوم بدبي، منافسات بطولة الإمارات لبناء الأجسام للرجال والشباب والماسترز، المخصصة حصرياً لمواطني الدولة، والتي تشهد مشاركة وتنافساً مفتوحاً بين أبرز لاعبي المراكز والصالات الرياضية، الذين تنتظرهم جوائز مالية تزيد عن 300 ألف درهم.

وكانت اللجنة المنظمة انتهت من فحص الأوزان مساء أمس، على أن تنطلق المنافسات رسميا اليوم، حيث سيتم تتويج أبطال 13 فئة في ختام اليوم، حيث تضم فئة الرجال أوزان: 60 و65 و70 و75 و80 و85 و90 و95 و100 كجم، وفوق 100 كجم، فيما تضم فئة الشباب فئتي 70 و75 كجم، على أن يكون هناك فئة الماسترز المخصصة لفوق سن 40 عاما.

ويحصل الفائز بالمركز الأول على مبلغ 7 آلاف درهم، والثاني على 5 آلاف، والثالث على 3 آلاف، على أن يتم توزيع الكؤوس والجوائز التقديرية على المشاركين أيضاً.

وأنجزت اللجنة المنظمة كافة الترتيبات والتحضيرات للحدث الذي يحظى برعاية الشيخ مكتوم الشرقي رئيس اتحاد بناء الأجسام، ويعتبر أبرز المسابقات على أجندة الاتحاد السنوية، حيث سيتم من خلالها انتقاء لاعبي المنتخب للاستحقاقات الدولية المقبلة، وأكد الشيخ عبد الله بن حمد الشرقى النائب الأول لرئيس الاتحاد، أن المشاركة الواسعة المتوقعة لأبطال الدولة يعكس الاهتمام والشعبية التي تنالها هذه اللعبة، إلى جانب الجهود التي قام بها الاتحاد للتواصل معهم وتشجيع ودعم الموهوبين لإكمال مسيرتهم الرياضية، وبلوغ المراتب الأولى آسيوياً وعالمياً.

فيما وجه الدعوة للجماهير للتواجد وحضور الحدث، والاستمتاع بالمنافسات القوية، التي يقدم خلالها نجوم بناء الأجسام خلاصة جهدهم وتدريباتهم على مدار العام، علما أنه سيتم إقامة سحوبات على بطاقات الحضور وتوزيع جوائز قيمة.

وتحظى البطولة بإشراف اللجنة الفنية التي تم تشكيلها مؤخرا بالاتحاد، وتعمل على انتقاء لاعبي المنتخب وتطوير الصالات الرياضية بالدولة، إلى جانب لجنة الحكام التي تضم نخبة من الكفاءات الوطنية الساعية لتطوير مستوياتها، والعمل على إدارة الحدث وفق أحدث المواصفات الدولية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا