• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

تقرير: توقعات باندماج تقنيات الواقع المعزز والمادي المحسوس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 يوليو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

يشير تقرير وحدة مختبرات المستهلك من إريكسون «كونسومرلاب» إلى أن 7 من أصل كل 10 مستهلكين يتوقعون أن تصبح تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز سائدة في مجالات الإعلام والتعليم والعمل والتفاعل الاجتماعي والسياحة وتجارة التجزئة

ويتوقع المستهلكون أن تبدأ الشاشات الافتراضية بأخذ مكان أجهزة التلفاز والمسارح في أقل من عام لكي يتم دمج تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز مع الواقع المحسوس وانتشارها في مجالات عدة، تعد تكنولوجيا الجيل الخامس غاية في الأهمية لتوفير خدمات الاتصال وتحسين التجارب الاجتماعية ومعالجة القلق المتعلق بكيفية الوصول إلى تلك الأهداف. وأطلقت إريكسون أحدث تقاريرها الخاصة بوحدة مختبرات المستهلك (كونسومرلاب) بعنوان الواقع المدمج.

وسلَّط التقرير الضوء على رؤى وتوقعات المستهلكين فيما يتعلق بالواقع الافتراضي والواقع المعزز وكيفية اندماجهما مع الواقع المحسوس، إضافة إلى الدور المحوري الذي ستلعبه تكنولوجيا الجيل الخامس في هذا المجال ومساهمتها في تطبيق مثل هذه التجارب لتصبح سائدة على نطاق واسع.

وكشف التقرير أنه عندما تبدأ الحدود الموجودة بين إدراك الناس للواقع المحسوس والافتراضي بالاختفاء والزوال، فإن ذلك سيكون له تأثير كبير على الحياة والمجتمع الذي ننشط فيه، حيث ستتغير جذرياً الطريقة التي نعيش ونمارس بها أعمالنا وكيفية استهلاكنا للمعلومات ومتابعتنا لوسائل الإعلام.

وبحسب التقرير فإنه الحقائق لن يتم دمجها إذا كان المستخدم مربوطاً إلى جهاز كمبيوتر أو تم قطع اتصاله مع الواقع المحسوس. ويتوقع أوائل من تبنوا تقنيات الواقع الافتراضي والمعزز أن تلعب شبكات الجيل القادم مثل الجيل الخامس دوراً محورياً في هذه العملية.

وتوقع 36% أن توفر شبكات الجيل الخامس خدمات اتصال مميزة لتقنيات الواقع الافتراضي والمعزز من خلال شبكات مستقرة وسريعة وعريضة النطاق. ويتوقع 30% من الأوائل أيضاً أن تسهم تكنولوجيا الجيل الخامس في تحويل سماعات الرأس السلكية لتصبح لا سلكية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا