• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

تبادل الأطباق عادة تستعيد وهج الفريج وأصالة ثقافة الإمارات

منذر المزكي: ثلاثون يوماً من الألفة العائلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 مايو 2018

أشرف جمعة (أبوظبي)

يعيش الإعلامي منذر المزكي طقوساً خاصة في شهر رمضان الفضيل حيث يستمره في بث الرسائل التوعوية عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتعميق السلوكيات الإيجابية البناءة وتعزيز الروابط الإنسانية بين أفراد المجتمع، وعلى الرغم من طبيعة عمله المستمرة في رمضان في المجال الإعلامي الرياضي فإنه يتعايش مع الأهل في رأس الخيمة ويحضر المائدة الرمضانية العائلية ويتفاعل مع أصدقائه على السحور فضلاً عن حرصه على الحضور في المجالس الرمضانية التي تجدد لديه الذكريات، بالإضافة إلى ممارسة رياضة المشي وزيارة الأقارب وتقديم جزء من مائدة العائلة إلى بعض المساجد القريبة من البيت.

ويقول: شهر رمضان المبارك فرصة عظيمة لالتقاء الأهل على مائدة الفطور لافتاً إلى أن العائلة كلها تتجمع على مائدة والدته في رأس الخيمة وهو ما يشكل لحظات فارقة عبر ثلاثين يوماً من الألفة العائلية من خلال جلسة اعتيادية يومية لها حضورها الخاص على مائدة الإفطار، مشيراً إلى أن مثل هذه الجلسات العائلية لها صدى كبير في استعادة الذكريات خصوصاً أن هذه المائدة تضم الأطعمة المحببة وتتضمن أطعمة شعبية وأنها تمثل اجتماع العائلة الرمضاني المفضل، ضمن تقليد مستمر منذ سنوات والجميع يحرص عليه.

ويبين أنه لا تزال عادة تبادل الأطباق بين الجيران في الفريج تتوهج كجزء من طبيعة الشعب الإماراتي الذي تأصلت لديه هذه العادة منذ سنوات طويلة، موضحاً أنه قبل الإفطار تتحرك هذه الأطباق على أيدي الصغار والكبار وهي تدور بين بيوت الجيران تعبيراً عن المحبة والود ومدى عمق العلاقة بين الأهل والجيران في أرقي صورة من صور المودة بين الناس في الشهر الفضيل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا