• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م
  04:45     وزير خارجية تركيا: ما من سبب يدعو تركيا لإغلاق المعابر الحدودية مع شمال العراق         04:45    وزير خارجية تركيا: ما من سبب يدعو تركيا لإغلاق المعابر الحدودية مع شمال العراق        04:46    وزير خارجية تركيا: كل الخيارات مطروحة ردا على استفتاء كردستان العراق بما في ذلك إجراء عملية مشتركة مع العراق    

سلة شباب الخليج في مهب الريح

الفردان يشير إلى ترحيل موعد البطولة.. وقرقاش يؤكد أهمية إقامتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 يوليو 2017

دبي (الاتحاد)

الضرر الأكبر فيما يحدث في المجال الرياضي الخليجي حالياً سيصيب كرة السلة في كافة مسابقاتها على المستوى الخليجي من بطولات أندية ومنتخبات ورجال وشباب وناشئين، خاصة أن البطولات الخليجية في كرة السلة معتمدة قارياً ودولياً، وهي مؤهلة لكافة البطولات على المستوى آسيا والدولي أيضاً لكونها معتمدة من الاتحاد الدولي للسلة «فيبا»، وأصبحت بطولة الخليج لمنتخبات الشباب في ضيافة البحرين أغسطس المقبل في مهب الريح.

وحتى الآن وفي ظل الظروف الحالية فإن الغموض يحيط بمستقبل البطولة، وصعوبة الموقف تأتي في أن اللجنة التنظيمية لكرة السلة مقرها في العاصمة القطرية الدوحة، وإقامة البطولة في البحرين هو حق مشروع للبحرين باعتبار أن البطولة تقام بنظام الدور.

وفي الاجتماع الأخير لاتحاد السلة الإماراتي وبحسب تصريحات من عبداللطيف الفردان نائب رئيس الاتحاد عضو اللجنة التنظيمية الخليجية فإن هناك موافقة مبدئية من مجلس الإدارة برئاسة اللواء«م» إسماعيل القرقاوي بترحيل موعد البطولة من شهر أغسطس لتقام في ديسمبر المقبل مؤكداً أن ذلك لحين وضوح الرؤية النهائية للمقاطعة الحالية، ومستجدات الأمور.

قال الفردان:«من بعد الاجتماع الأخير للاتحاد في نهاية شهر رمضان الماضي منحنا أنفسنا مهلة جديدة خاصة أن اللجنة التنظيمية أكدت أنها سوف توافينا بالجديد بشأن موعد البطولة الجديد، ولكن حتى الآن لم تتضح الرؤية بالنسبة لنا، ولم يتم تحديد أي موعد جديد، خاصة أن الموعد المحدد سلفاً في شهر أغسطس المقبل أعتقد أنه لا يناسب معظم المنتخبات حالياً في ظل التأخر في الرد من اللجنة التنظيمية».

أما أسامة قرقاش عضو مجلس إدارة الاتحاد مشرف المنتخبات فيرى أن بطولات كرة السلة لها وضعية خاصة على الجانب الدولي، وبالتالي فإن عدم إقامتها يمثل غياباً عن الساحة الدولية، وهذا ما لا نريده للعبة بشكل عام على مستوى الأندية والمنتخبات، أضف إلى ذلك في حال استمرار الوضع الحالي فإن البطولات الخليجية لابد لها من قرار بشأن إقامتها، والمعضلة أن اللجنة التنظيمية مقرها قطر، وبالتالي فإن الكثير من القرارات الخاصة بمثل هذه الأحداث يخرج من عندهم، وفي ظل هذا التجميد تصبح البطولة المحددة غير معلومة الزمان». وأنا تقدمت باقتراح في اجتماع مجلس إدارة الاتحاد الأخير بأن تقام البطولة في بلد آخر، وعلى سبيل المثال في سلطنة عمان مثلا، لكنني أعتقد أن الأشقاء في البحرين لن يقبلوا بنقل البطولة من بلدهم، خاصة أن البطولة تقام بنظام الدور».

وتابع:«ربما يكون الوضع الجديد مثلا والذي سيتحدد له مثلا شهر ديسمبر المقبل لن يتناسب مع لاعبينا بسبب المدارس، وهذا يدفعنا إلى القول بأنه في مثل هذه الحالة لابد من اختيار التوقيت المناسب سواء للبطولة أو للمعسكر الخارجي الذي يسبق المنافسات، واختيار التوقيت في فترة الإجازة التي قد تصل إلى 4 أسابيع، ولكن كل هذا لا يمكننا الجزم به قبل تحديد البطولة نفسها في ظل هذه الأوضاع». وقال:«هذا المنتخب نعتبره مستقبل اللعبة، وبالتالي علينا أن نرسم لهم طريقاً مناسباً من ناحية الإعداد والمشاركات والمعسكرات، ولدينا خامات جيدة يمكن أن تحقق طموحاتنا من خلال الترتيب المناسب لأوراق هذه المرحلة، وهناك اتفاق مع عبدالحميد إبراهيم مدرب المنتخب بهذا الشأن».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا