• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

في عدد من المجالس بأبوظبي

«العلماء الضيوف» يحاضرون عن الشباب ومكافحة المؤثرات العقلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 مايو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

واصل العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، المساهمة في برامج رمضان المباركة في إثراء الجمهور فكرياً وروحياً بالتثقيف والجلسات العلمية والأماسي الرمضانية إذ تحدث عدد منهم عن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وعبادته وأخلاقه في شهر رمضان، خاصة «مع الرسول في رمضان»، ودعوا إلى التأسي بهذه الفضائل والقيم النبوية التي عليها مدار صلاح الفرد والأسرة والمجتمع.

وقد استضافت شركة الإنشاءات البترولية الدكتور عبده إبراهيم أحمد حسن، عميد كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر، فألقى في العاملين فيها محاضرة قيمة عن صيام رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وأخلاقه في رمضان.

وضمن أمسيات مجالس زايد الخير، ألقى الأستاذ الدكتور جلال الدين إسماعيل حسن عجوة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، محاضرة بمجلس محمد بالعاجر الرميثي، بعنوان «شبابنا ثروة مستدامة» بين فيها اهتمام الإسلام بالشباب، حيث أسند إليهم المهام التي تناسبهم لتنمية مواهبهم وبناء شخصياتهم الفردية والوطنية والإنسانية، فهم شريان الحياة النابض بالقوة والحركة والحيوية، داعياً إلى متابعة الأبناء وتربيتهم وإعدادهم للمستقبل الواعد دينياً وعلمياً وأخلاقياً كي يساهموا في عمارة أوطانهم ونهضة بلادهم، مشيداً باهتمام قيادة دولة الإمارات بفئة الشباب خاصة، وتوفير كل السبل التي تنمي فيهم حس المسؤولية وإتاحة المجال لهم ليساهموا في النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة في شتى المجالات.

كما استضاف مجلس خالد طناف المنهالي العلامة عبد الله أحمد مكنون في محاضرة قيمة تناولت مكافحة المؤثرات العقلية وأهمية الرقابة الأسرية على الأبناء، فيما حاضرت الدكتورة كلثومة دخوش في إدارة رعاية الأحداث، عن محبة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وعبادته في رمضان. إلى ذلك، استضاف مركز الموطأ العلامة عبد الله ريس، عضو الرابطة المحمدية في المغرب، فألقى محاضرة في طلاب المركز الذين يتخصصون في الفقه المالكي عن قضايا الصيام المعاصرة بين التأصيل العلمي ومستجدات القضايا المعاصرة ضمن دورة تدريبية يتلقاها هؤلاء الطلاب في التخصص.

كما حاضر الداعية السعودي سليمان بن حسين الطريفي، من العلماء الضيوف، في أمسية رمضانية بمجلس محمد خلف المزروعي، أمام قصر المشرف في العاصمة أبوظبي، شهدها جمهور من المواطنين، تحدث فيها عن فلسفة الأخلاق، أهميتها وتأثيراتها النفسية والاجتماعية والإنسانية، وأرجع المحاضر منشأ الأخلاق إلى الفطرة السوية، وفي المجتمعات المسلمة، فإن منشأ الأخلاق هو القرآن الكريم وسنة الرسول، صلى الله عليه وسلم، وسيرة صلحاء الأمة، مستشهداً بالآية الكريمة (واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام..)، وأن صلة الأرحام من معززات الإيمان، إذ قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم، «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه»، ثم بين أن الرحم ذات صلة باسم الرحمان، فقد جاء في الحديث: «إن الله خلق الخلق حتى إذا فرغ من خلقه، قالت الرحم: هذا مقام العائذ بك من القطيعة قال: نعم، أما ترضين أن أصل من وصلك، وأقطع من قطعك؟». وفي ختام المحاضرة، أجاب المحاضر عن أسئلة الحضور، ثم تم تبادل الدروع التذكارية وشهادات التقدير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا