• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

رداً على تصريحات ابن غليطة:

أحمد الرميثي: تضخم عقود اللاعبين ليس مسؤولية الأندية بل المنظومة كاملة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 يوليو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

وجه أحمد الرميثي رئيس شركة نادي الوحدة لكرة القدم انتقادات حادة إلى مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، وذلك رداً على التصريحات التي أدلى بها الأخير لـ«الاتحاد» وتركزت في مجملها على موضوع سقف رواتب لاعبي كرة القدم.

وجاءت انتقادات الرميثي في تغريدات خاصة نشرها عبر حسابه الرسمي على تويتر واستهلها قائلاً: في اعتقادي لم يحالفك التوفيق في تصريحك وعلى أرض الواقع لم نستفد منه شيئاً، مضيفاً: تمنيت أن تصرح عن السقف وقناعاتك حول هذا الأمر، وأنت متخذ القرار، وليس الأمر برمته حبيس الأدراج إلى الآن رغم مروره على لجان وجمعيات وغيرها. ورفض الرميثي الانتقادات التي وجهها مروان بن غليطة إلى الأندية عندما حملها أسباب تضخم عقود اللاعبين، مشدداً على أن إدارات الأندية هي المذنب الأول في رفع سقف الرواتب للاحتفاظ بلاعبيها، في حين لا يزال الهدر مستمراً، من حيث منح اللاعبين عقوداً من دون تقييم حقيقي لمردودهم الفني على حد قول ابن غليطة، إذ قال الرميثي رداً على هذا الرأي: رغم رميك بالتجاوزات في العقود والتضخم على الأندية، وهي تتحمل جزءاً منها «التجاوزات». لقد كنت في يوم ما رئيس شركة وبالتأكيد تجاوزت مثل غيرك، إلا أن الخلل ‏لا تتحمله الأندية وحدها، وإنما خلل منظومة كاملة، والاتحاد جزء منها، وتأخير الاتحاد في إقرار القانون الجديد شجع الأندية على الاستمرار في التجاوز.

كما رفض الرميثي تصريح مروان بن غليطة الذي قال فيه إنه لا يوجد لاعب يستحق أكثر من مليونين و400 ألف درهم سنوياً في دورينا، حيث قال: ‏من الظلم القول بأن ليس هناك لاعب يستحق أكثر من 2.4، فهناك نجوم مردودها وقيمتها أكبر من هذا الرقم، وهم قلة، والكلام بالمطلق ليس في محله.

وانتقد الرميثي تصريح ابن غليطة الذي قال فيه: لم أشعر في يوم أن المنتخب أولوية لدى الكثير من اللاعبين، قائلاً: «كم كنت أتمنى قبل اتهام اللاعبين بالتخاذل وتفضيل الأندية على المنتخب، أن يقوم الاتحاد بدوره في شؤون المنتخبات قبل رمي اللاعبين بالتهم».

وتناول الرميثي كذلك قضية المنتخب الوطني الأول ومسؤولية الاتحاد عن إخفاق المنتخب في بلوغ نهائيات كأس العالم قائلاً: «‏الاتحاد المسؤول عن عدم قبول استقالة المدرب بعد مباراة العراق والتعاقد مع مدرب في وقت مبكر، ونحن في صلب المنافسة واختيار مدرب أكثر ملاءمة لنا»، وأضاف الرميثي في الصدد ذاته: «الاتحاد مسؤول عن طول فترة المعسكرات، فلا يعقل إقامة معسكر للمنتخب الأولمبي لخمسة أسابيع بعد موسم شاق وفي الصيف».

وأنهى الرميثي سلسلة الانتقادات التي وجهها إلى مروان بن غليطة قائلاً: «الإدارة نصفها رؤية وتخطيط، والنصف الآخر اتخاذ قرار وتنفيذ. أين نحن من ذلك؟ ‏همسة.. لا يزال التسريب من الداخل مستمراً.. !».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا